أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

كيف تقين جنينكِ من انشقاق العمود الفقري؟

شعار صحتك صحتك 22/07/2017 مايو كلينك

© Sehatok قدمت بواسطة إن تناول حمض الفوليك في المكملات الغذائية قبل شهر واحد على الأقل من الحمل والاستمرار في تناولها خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، يقلّل كثيراً من خطر إصابة الجنين بالسنسنة المشقوقة (انشقاق العمود الفقري) وغيرها من عيوب الأنبوب العصبي.

إن تناول حمض الفوليك في المكملات الغذائية قبل شهر واحد على الأقل من الحمل والاستمرار في تناولها خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، يقلل كثيراً من خطر إصابة الجنين بالسنسنة المشقوقة (انشقاق العمود الفقري) وغيرها من عيوب الأنبوب العصبي.

الحصول على حمض الفوليك أولاً

من المهم الحصول على ما يكفي من حمض الفوليك خلال الأسابيع الأولى من الحمل، للوقاية من إصابة الجنين بالسنسنة المشقوقة. ولأن كثيراً من النساء لا يكتشفن أنهن حوامل حتى هذا الوقت، يوصي الخبراء بأن تتناول جميع النساء في سن الإنجاب مكملات يومية بجرعة 400 ميكرو غرام من حمض الفوليك.

وتكون كثير من الأطعمة، بما فيها الخبز والمعكرونة والأرز وحبوب الإفطار، مدعمة بمقدار 400 ميكرو غرام من حمض الفوليك. ويمكن كتابة حمض الفوليك على عبوات الأطعمة باسم الفولات، وهو الشكل الطبيعي لحمض الفوليك الموجود في الأطعمة.

التخطيط للحمل

إذا كنتِ تحاولين جاهدة أن تحملي، فإن معظم الخبراء يرون أن تناول المكملات بما لا يقل عن 400 ميكرو غرام من حمض الفوليك يوميًا هو أفضل وسيلة للنساء اللاتي يخططن للحمل.

ولا يمتص الجسم الفولات بسهولة كما يمتص حمض الفوليك الاصطناعي، ومعظم الأشخاص لا يحصلون على الكمية الموصى بها من الفولات من خلال النظام الغذائي وحده، ولذلك يلزم تناول الفيتامينات للوقاية من إصابة الجنين بالسنسنة المشقوقة.

ومن الممكن أن يساعد حمض الفوليك في الحد من مخاطر الإصابة بعيوب خلقية أخرى، منها الشفة المشقوقة والحنك المشقوق وبعض العيوب الخلقية في القلب.

إنها لفكرة جيدة أن تقومي باتباع نظام غذائي صحي، يتضمن الأطعمة الغنية بالفولات أو المدعمة بحمض الفوليك. وهذا الفيتامين موجود بشكل طبيعي في كثير من الأطعمة، منها ما يلي:

- الفول.

- فواكه وعصائر الحمضيات.

- صفار البيض.

- الخضراوات ذات الأوراق الخضراء الداكنة، مثل البروكلي والسبانخ.

متى يلزم تناول جرعات أعلى

- إذا كنتِ مصابة بالسنسنة المشقوقة أو أنجبتِ طفلاً مصاباً بهذه الحالة المرضية، فستحتاجين إلى كمية إضافية من حمض الفوليك قبل أن تصبحي حاملاً.

- إذا كنتِ تتناولين الأدوية المضادة للصرع أو كنتِ مصابة بداء السكري، فقد تستفيدين أيضًا من تناول جرعة أعلى من فيتامين ب.

وفي هذه الحالات، قد تصل الجرعة الموصى بها من حمض الفوليك إلى 4000 ميكرو غرام (4 ملغ) بداية من شهر واحد قبل الحمل وخلال الأشهر القليلة الأولى من الحمل. ومع ذلك، استشيري الطبيب قبل تناول مكملات إضافية من حمض الفوليك.

اقرأ أيضاً:

إذا كنتِ تخططين للحمل.. أجيبي عن الأسئلة التالية

هل من ضرر في نسيان الفوليك أسيد للحامل؟

5 نصائح لحدوث الحمل

4 خطوات من أجل حمل صحي كامل

المزيد من صحتك

image beaconimage beaconimage beacon