أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

لماذا لم ترتبك الأسواق رغم توقف صادرات النفط السعودي في باب المندب؟

شعار الشرق الأوسط الشرق الأوسط 27/07/2018 Syndigate.info
© متوفر بواسطة الشرق الأوسط

الجمعة - 14 ذو القعدة 1439 هـ - 27 يوليو 2018 مـ رقم العدد [ 14486]

الكويت: وائل مهدي

شهد خام برنت ارتفاعا أمس بنسبة 1.1 في المائة، وقد يرجع السبب إلى القرار السعودي بتعليق شحنات الخام عبر باب المندب وحده، لكنه ليس كذلك، كما أن أسواق النفط لم ترتبك جراء تعرض ناقلتين تابعتين لشركة البحري السعودية لهجوم من قبل ميليشيات الحوثي.

تطورات أخرى حدثت أمس ساهمت في الارتفاع، وهي متعلقة بالإعلان عن هبوط المخزونات التجارية الأميركية الأسبوع الماضي. فيما ظل الخام الأميركي يتداول عند نفس أسعاره أمس تقريبا.

ويعد مضيق باب المندب إلى جانب مضيق هرمز وقناة السويس، من أهم الممرات المائية للنفط الخام ومنتجات بتروكيماوية أخرى، حيث يربط البحر الأحمر ببحر العرب عبر كل من سواحل اليمن وجيبوتي وإريتريا.

والسبب في انحسار هذه التأثيرات والمخاوف يعود لعاملين. الأول هو أن السعودية لا تصدر كميات كبيرة من نفطها الخام عبر باب المندب.

أما العامل الثاني فهو لأن السعودية لا تزال تملك خياراً آخر يتمثل في خط الأنابيب الضخم الذي يربط شرق المملكة بغربها، وذلك لنقل النفط من الحقول السعودية على الخليج العربي إلى مدينة ينبع في البحر الأحمر، مما يغنيها عن المرور بمضيق باب المندب ويضمن وصول الخام السعودي إلى الأسواق الأوروبية.

وخط الأنابيب شرق - غرب السعودية قادر على نقل نحو 5 ملايين برميل من النفط السعودي الخام يومياً.

ولعل هذا الخيار هو ما خفف من ردة فعل أسواق النفط اليوم عقب الإعلان السعودي عن تعليق مؤقت لصادرات نفطية في وقت تشهد السوق العالمية شحاً في المعروض نتيجة تقلص الإمدادات من عدد من المنتجين الرئيسيين، إلى جانب توقعات تأثير عودة العقوبات الأميركية إلى إيران على حجم المعروض العالمي.

وهناك حالة واحدة قد تربك السوق وهي الإغلاق الكامل للحركة في مضيق باب المندب أو انضمام عدد من الدول المصدرة الأخرى إلى السعودية.

والإغلاق الكامل لباب المندب، الذي لا يتجاوز عرضه في أضيق نقطة 29 كيلومتراً، سيجبر ناقلات النفط القادمة من السعودية والكويت والعراق والإمارات على الالتفاف حول الطرف الجنوبي للقارة الأفريقية أو ما يعرف برأس الرجاء الصالح، ما سيرفع المدة الزمنية اللازمة لعبور إمدادات النفط ويضاعف التكلفة، وبالتالي يصعد بأسعار النفط في الأسواق العالمية.

ويسمح الممر المائي بمرور صادرات النفط الخليجية والإيرانية إلى السوق الأوروبية، إما عبر قناة السويس وإما خط أنابيب «سوميد» الذي يربط البحر الأحمر بالبحر المتوسط عبر مصر.

وبحسب آخر تقديرات لإدارة معلومات الطاقة الأميركية العائدة لعام 2016 تدفق 4.8 مليون برميل يومياً من النفط الخام والمنتجات البترولية عبر مضيق باب المندب، نحو 2.8 مليون منها اتجه شمالاً نحو أوروبا، فيما أبحر المليونان الآخران من أوروبا إلى الشرق الأوسط وآسيا.

ويعد المضيق طريقاً هاماً لوصول مشتقات النفط الأوروبية إلى الأسواق العالمية.

لكن بالمقارنة، يعد مضيق هرمز أكثر أهمية نظراً لحجم التدفقات التي تمر منه، وهي تقدر بنحو 18.5 مليون برميل يومياً بحسب أرقام عام 2016.

يذكر أن الحرس الثوري الإيراني هدد مراراً بوقف الشحنات عبر «هرمز» رداً على العقوبات الأميركية، التي ستحد بشكل كبير من صادرات نفط إيران.

المزيد من الشرق الأوسط

image beaconimage beaconimage beacon