أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

أزمة قطر.. بين وضوح المطالب وتعنت الدوحة

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 13/07/2017
قطر.. بنود متطابقة في اتفاق 2013 وقائمة مطالب 2017 © Sky News Screen Grab قطر.. بنود متطابقة في اتفاق 2013 وقائمة مطالب 2017

منذ اللحظة الأولى للأزمة القطرية، اتسمت مواقف الدول الداعية لمكافحة الإرهاب بالوضوح، وكانت مطالبها محددة وتتعلق بوقف دعم وتمويل الإرهاب والترويج له.

فهناك ثلاثة عشر بندا سلمتها الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب إلى الكويت، التي أبدت استعدادها للوساطة في التفاوض مع قطر. لكن الدوحة خرقت الأعراف الدولية للتفاوض عبر تسريب تلك البنود.

رغم ذلك حافظت الدول الأربع على تمسكها بالحل الدبلوماسي، ومنحت قطر فرصة جديدة. تم تمديد مهلة الرد 48 ساعة، لكن جواب الدوحة بقي سلبيا. فأصبحت المطالب لاغية بعد هذا الرفض، وتحولت إلى 6 بنود مطلوب من الدوحة الالتزام بها.

قطر.. مطالب ثابتة ودوحة متعنتة تتمسك الدول الداعية لمكافحة الإرهاب بمطالبها لحل الأزمة مع قطر. وتؤكد الدول الـ4 مواقفها في أكثر من مناسبة، داعية إلى وقف الدوحة دعمها وتمويلها للجماعات الإرهابية والترويج لها.

 وتتمسك الدول الأربع بالدعوة إلى ضرورة تغيير قطر سياساتها الداعمة للإرهاب، بكل أشكاله، بما فيها دعم تنظيم الإخوان.

وفي جميع الأحوال، لن يتم القبول بحلول مؤقتة للأزمة، وهو موقف أعلنه وزير الخارجية السعودي في أكثر من مناسبة.

وبالتالي للأزمة مع قطر طريقان، تؤكد عليهما الدول الداعية لمكافحة الإرهاب وهما وقف التعنت والانضمام لمسار مكافحة الإرهاب ووقف تمويله.

وفي هذا الصدد قال الخبير الاستراتيجي أحمد الشهري: " الوسيط الأميركي لم يكن محايدا ووقع اتفاقية بشكل منفرد مع الدوحة، ومع ذلك فإن ما وقعه وزير الخارجية الأميركي في قطر لا يعدو سوى محضر اجتماع تتعهد فيه قطر بعدم تمويل الإرهاب،وهي ثاني مرة يعترف فيها وزير الخارجية القطري بتمويل الدوحة للإرهاب".

وأضاف في حديث لسكاي نيوز عربية: " لم يعد هناك مصداقية لدى الدوحة، مع ذلك فحل الأزمة بيد قطر".

ونوه رئيس تحرير جريدة الشروق المصرية عماد الدين حسين في حديث لسكاي نيوز عربية إلى: "أن الموقف الأميركي في غاية الالتباس، حيث صدرت مواقف مختلفة من البيت الأبيض ووزارة الخارجية والبنتاغون، وتوقيع الوزير الأميركي مذكرة تفاهم في دوحة بشكل منفرد وتصريحاته بأن مطالب قطر واقعية، يؤدي إلى طرح  اسئلة مشروعة بشأن العلاقة الأميركية القطرية، وربما يجب التفاوض مع واشنطن مباشرة وليس الدوحة".

عبدالله بن زايد: خياران أمام قطر خيّر وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد قطر، بين الانضمام الفعال إلى تحالف مواجهة الإرهاب والتطرف في المنطقة، أو أن تكون في الجانب الآخر.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon