أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

أميركا تحذر الأسد من عقاب "الكيماوي"

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 27/06/2017

أعلن البيت الأبيض أن الحكومة السورية تستعد فيما يبدو لشن هجوم آخر بالأسلحة الكيماوية، محذرا الرئيس السوري بشار الأسد بأنه سيدفع "ثمنا فادحا" هو وجيشه، إذا نفذ هجوما من هذا النوع.

وأضاف البيت الأبيض في بيان، الاثنين، أن سوريا تقوم بتجهيزات مماثلة لتلك التي اتخذت قبل هجوم بالأسلحة الكيماوية في الرابع من أبريل الماضي، أسفر عن مقتل عشرات المدنيين ودفع الرئيس دونالد ترامب إلى إصدار أمر بتوجيه ضربة بصواريخ كروز على قاعدة جوية سورية.

وأمر ترامب بالضربة على قاعدة الشعيرات الجوية في سوريا في أبريل ردا على هجوم قالت واشنطن إن الحكومة السورية نفذته باستخدام غاز سام أودى بحياة 70 شخصا على الأقل في منطقة خاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة.

ونفت سوريا تنفيذ الهجوم.

ووضعت الضربة الولايات المتحدة في مواجهة مع روسيا التي تنشر مستشارين في سوريا، يساعدون الأسد حليفها المقرب.

ووصف المسؤولون الأمريكيون التدخل حينها بأنه "لمرة واحدة"، الهدف منه منع وقوع هجمات بالأسلحة الكيماوية في المستقبل، وليس توسعا لدور الولايات المتحدة في الحرب السورية.

ترامب © Getty ترامب

 واتخذت الولايات المتحدة سلسلة إجراءات خلال الشهور الثلاثة الأخيرة كشفت عن استعدادها لتنفيذ ضربات ضد قوات الحكومة السورية والداعمين لها، ومنهم إيران.

وقالت سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي على تويتر:"أي هجمات مستقبلية على شعب سوريا لن يوجه اللوم فيها على الأسد فحسب، بل  أيضا على روسيا وإيران اللتين تدعمانه لقتل شعبه".

ومنذ الضربة العسكرية في أبريل نفذت واشنطن هجمات من حين لآخر على ميليشيا تدعمها إيران بل وأسقطت طائرة دون طيار قالت إنها كانت تهدد قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة.

وأسقط الجيش الأميركي أيضا طائرة مقاتلة سورية في وقت سابق هذا الشهر.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon