أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

أوباما: "لا مكان للعنف الديني في مجتمعنا"

شعار dw.com dw.com 14/04/2014 Deutsche Welle
© 2014 DW.DE, Deutsche Welle

حذر الرئيس الأمريكي من أن "العنف الديني لا مكان له" في المجتمع الأمريكي بعد إقدام مسلح ذي خلفية معادية للسامية على قتل 3 أشخاص في مؤسسات يهودية بكانساس. ونتانياهو يندد بالاعتداء الذي تم "على خلفية كراهية اليهود".

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما "لا ينبغي أن يقلق احد بخصوص سلامته عند الاجتماع برفاقه المؤمنين. لا ينبغي أن يخشى احد على أمنه عند الذهاب للصلاة". وأكد الرئيس الأمريكي اليوم الاثنين (14 إبريل/نيسان) في تصريح في البيت الأبيض غداة إطلاق النار في كانساس على مؤسسات يهودية وقتل ثلاثة أشخاص، "كأمريكيين...علينا أن نقف متحدين ضد هذا النوع من العنف المروع الذي ليس له مكان في مجتمعنا"، وذلك في أثناء استضافته فطور صلاة بمناسبة عيد الفصح. وتابع "علينا أن نواصل التقارب بين الأديان لمحاربة الجهل وعدم التسامح، بما في ذلك معاداة السامية، ما قد يؤدي إلى الكراهية والعنف".

وفيما وعد أوبا بأن الحكومة الأمريكية ستوفر المساعدة اللازمة لمساعدة المجموعة المتضررة، بدأت المعابد اليهودية وغيرها من المراكز الدينية تعزز إجراءاتها الأمنية.وأكد مركز ساذرن بوفرتي لو سنتر الذي يرصد الجماعات المتشددة أن مطلق النار فريجر غلين كروس الموقوف حاليا كان قائدا في كو كلاكس كلان ولديه تاريخ من معاداة السامية. ويبدو انه هتف "هايل هيتلر" فيما كانت الشرطة تقتاده في كانساس سيتي الأحد.

كما ندد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بمقتل فتى في الرابعة عشرة وجده وامرأة في السبعين الذي تم "على خلفية كراهية اليهود وفقا لجميع المؤشرات". وأكد نتانياهو أن "دولة إسرائيل ومع كل الشعوب المتحضرة ملتزمة بمكافحة هذه الآفة".

وقتل رجل ابيض في السبعينات من العمر الأحد ثلاثة أشخاص في مركز اجتماعي ودارا للعجزة اليهود في كنساس في وسط الولايات المتحدة قبل أن تعتقله الشرطة الأميركية. وأوضح قائد شرطة اوفرلاند بارك البلدة الصغيرة القريبة من مدينة كنساس أن المشتبه به فرايجر غلين ميلر المعروف بكروس، أوقف، كما قال قائد الشرطة أن الجاني لم يكن يعرف ضحاياه من قبل. وقال مركز حقوقي يتابع مجموعات "الكراهية" إن كروس كان مسؤولا سابقا في منظمة "كو كلوكس كلان" المتطرفة والتي تعتقد بتفوق البيض، ومعروف بمعاداته للسامية.

وأوضح المركز الحقوقي أن كروس الذي ينتمي إلى منتدى "شبكة فانغارد نيوز" للنازيين الجدد، نشر أكثر من 12 ألف تعليق منذ التحاقه بالمنتدى. وتبادل أعضاء في المنتدى صباح الاثنين مئات الرسائل للترحيب بإطلاق النار ضد يهود. ونقلت وسائل إعلام أميركية عن شهود قولهم إنهم سمعوا الرجل يصرخ "عاش هتلر" خلال التحقيق معه.

وكان المشتبه به مسلحا ببندقية صيد. وتحقق الشرطة في ما إذا كان بحوزته ايضا مسدس وسلاح رشاش. وبعد الاعتداء في المركز غادر المشتبه به سريعا وتوجه بسيارته إلى منزل للمتقاعدين اليهود في قرية شالوم القريبة، حيث قتل امرأة تبلغ من العمر 70 عاما. وبالإجمال أطلق المشتبه به النار على خمسة أشخاص، ما أدى إلى مقتل ثلاثة منهم وجرح اثنين آخرين، وفق دوغلاس.

ويتحدث مكتب التحقيقات الفدرالي الذي يشارك في التحقيق عن 674 اعتداء في إطار معاداة السامية في 2012. ويشكل هذا الرقم ثلثي الحوادث المصنفة كمعادية للأديان. وتشكل الحوادث المعادية للأديان خمس الجرائم التي يصنفها مكتب التحقيقات الفدرالي بـ"جرائم الكراهية"، فيما تشكل الحوادث العنصرية نصفها.

وأعلنت لجنة العلاقات الإسلامية الأمريكية في بيان عن "تضامنها" مع اليهود الأمريكيين. وقالت إنه "على الأمريكيين من كافة المعتقدات أن يرفضوا الإيديولوجيات المتطرفة التي من الممكن أن تسفر عن اعتداءات مماثلة غير مبررة".

ع.خ/ع.ج.م (ا.ف.ب)

المزيد من Deutsche Welle

image beaconimage beaconimage beacon