أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

أوكرانيا: احتجاز مراقبين من منظمة الأمن والتعاون بينهم ألمان

شعار dw.com dw.com 25/04/2014 Deutsche Welle
© 2014 DW.DE, Deutsche Welle

احتجز انفصاليون في شرق أوكرانيا سبعة من مراقبي منظمة الأمن والتعاون بينهم ثلاثة ألمان، في وقت أكد فيه وزير الخارجية الروسي لافروف على دور المنظمة في الحوار بين كييف وشرقها وطالب بتطبيق اتفاقية جنيف ووقف "كل عمل عسكري".

أعلنت وزارة الداخلية الأوكرانية أن سبعة من مراقبي منظمة الأمن والتعاون تم احتجازهم من قبل انفصاليين في مدينة سلافيانسك. وجاء في بيان للوزارة أنه "بالقرب من مدخل مدينة سلافيانسك أوقف مجهولون حافلة تقل 13 راكباً من بينهم سبعة من ممثلي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا وخمسة من ممثلي القوات الأوكرانية المسلحة وسائق العربة". وأضاف البيان أنه تم اقتياد الركاب إلى مبنى الأجهزة الأمنية المحتل في البلدة وأن المتمردين طالبوا بالتحدث إلى "السلطات المعنية في روسيا الاتحادية".

ولم تؤكد المنظمة من مقرها في فيينا تلك المعلومات لوكالة فرانس برس وقالت إن جميع أعضاء بعثتها الرئيسية المتواجدة في أوكرانيا موجودون، إلا أنها قالت إن بعثة تحقق عسكرية غير مسلحة تابعة للمنظمة موجودة كذلك في البلاد تحت قيادة ألمانية. لكن وكالة الأنباء الألمانية ذكرت أن من بين المحتجزين ثلاثة يحملون الجنسية الألمانية. وصرح رئيس بلدية سلافيانسك المعين ذاتياً، فياشيسلاف بونوماريوف، للصحفيين أن "جاسوساً" كان على متن الحافلة.

وأوضح: "داخل الحافلة كان يوجد شخص يعمل لحساب رئيس هيئة الأركان الأوكرانية وهو جاسوس". ولدى سؤاله ما إذا كان ركاب الحافلة معتقلين، أجاب: "لا أعرف. إن الموظفين في البلدية هم الذين يتعاملون مع هذه المسألة". وأثار احتجاز الموظفين السبعة غضباً، إذ طالب وزير خارجية السويد كارل بيلدت بـ"الإفراج الفوري" عنهم، مضيفاً أنه يشعر بـ"القلق البالغ" وأوضح أن أحد المحتجزين مواطن سويدي.

من جهته، أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة (25 نيسان/ أبريل 2014) في اتصال هاتفي مع نظيره الألماني فرانك شتاينماير على "الدور المهم لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في الحوار بين سلطات كييف" والانفصاليين في شرق البلاد.

وكانت السلطات الأوكرانية قد فرضت "حصاراً" على سلافيانسك، معقل الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا، بهدف منعهم من "تلقي تعزيزات". وكانت القوات الأوكرانية قد شنت أمس الخميس هجوماً قصيراً ودامياً على المدينة.

هذا ودعت روسيا الجمعة سلطات كييف إلى إيقاف "كل عمل عسكري" في شرق أوكرانيا. وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان "إن روسيا تدعو إلى وقف فوري لكل عمل عسكري وللعنف وإلى انسحاب القوات والتطبيق التام لاتفاق جنيف من قبل الجانب الأوكراني".

وأضافت الوزارة: "هذا سيؤدي إلى بداية خفض التصعيد"، مؤكدة أن روسيا ما تزال تدعم "التطبيق الكامل" لاتفاق جنيف الذي ينص أساساً على نزع أسلحة المجموعات المسلحة غير الشرعية وإخلاء المباني المحتلة في المدن الأوكرانية، سواءً العاصمة أو مدن الشرق.

ع.خ/ ي.أ (د.ب.ا، ا.ف.ب)

المزيد من Deutsche Welle

image beaconimage beaconimage beacon