أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

إجلاء سكان من تكساس قبل وصول "هارفي"

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 25/08/2017
توقع المركز أن تتعزز قوة الإعصار سريعا ليصبح "إعصارا كبيرا" © Getty توقع المركز أن تتعزز قوة الإعصار سريعا ليصبح "إعصارا كبيرا"

بدأت عمليات إجلاء السكان في مدن عدة من ولاية تكساس الأميركية المهددة بفيضانات مدمرة مع اقتراب وصول الإعصار "هارفي"، الذي تتعزز قوته ويمكن أن يتحول إلى "إعصار كبير" مع وصوله لليابسة صباح السبت.

ويهب الإعصار حاليا مع رياح عاتية تصل سرعتها حتى 160 كلم في الساعة، لكن "هارفي" يمكن أن يتحول في الساعات القادمة إلى أشد الأعاصير، التي ضربت القارة الأميركية منذ 12 عاما، بحسب مركز الأعاصير في ميامي.

وفي ليل الخميس إلى الجمعة، رفع المركز قوة الإعصار، الذي بات يصنف في الفئة الثانية على سلم من خمس درجات.

وتوقع المركز أن تتعزز قوة الإعصار سريعا ليصبح "إعصارا كبيرا" من الدرجة الثالثة على أقل تقدير، مع رياح يمكن أن تفوق سرعتها 209 كلم في الساعة، محذرا بأنه "يمكن أن يكون مميتا" عند نقطة دخوله القارة الأميركية في تكساس السبت نحو الساعة 01:00 بالتوقيت المحلي (06:00 توقيت غرينيتش).

وقالت بلدية بورتلاند، المدينة الساحلية بتكساس، البالغ عدد سكانها 17 ألف نسمة، إن "كل من لم يخلوا المكان بعد، نرجو منكم الإسراع في المغادرة"، مشيرة إلى أن المغادرة ستصبح أكثر صعوبة وخطورة اعتبارا من صباح الجمعة بسبب قوة الرياح.

وسجلت عمليات إخلاء مماثلة واستعدادات لمواجهة الإعصار في بورت أرنساس، في حين شجعت بلدية كوربوس كريستي، التي يقطنها نحو 300 ألف نسمة، الأهالي على مغادرة المدينة لكنها لم تجعل الأمر حتى الآن إلزاميا.

وتم إجلاء الأفراد وطائرات التدريب من قاعدتين تابعتين للبحرية الأميركية في كوربوس كريستي وكينغزفيل بولاية تكساس.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon