أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

إنفوغرافيك.. ازدهار التطرف اليميني في أميركا

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 19/08/2017
التطرف اليميني الأميركي يزدهر في عهد ترمب © Other-. التطرف اليميني الأميركي يزدهر في عهد ترمب

تشهد الولايات المتحدة ظهورا متزايدا لجماعات الكراهية، وهو الظهور الذي استمد قوته من انتخاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب عام 2016، وفقا لما ذكرته صحيفة "ذي تايمز" البريطانية.

وبحسب تقارير لمنظمة حقوقية أميركية، ارتفع عدد جماعات الكراهية عام 2016 إلى 917 جماعة مختلفة، بعدما بلغت ذروتها عام 2011، حين وصل عدد هذه الجماعات إلى 1018 جماعة.

ووفقا لمركز "سذرن بوفرتي لو" الحقوقي، الذي يعنى بتتبع جماعات الكراهية، فقد انخفض عدد جماعات الكراهية عام 2014 إلى 784 جماعة، قبل أن يعود ليرتفع خلال العامين التاليين.

وإلى جانب الزيادة في عدد جماعات الكراهية، يزداد عدد أعضاء هذه الجماعات وفقا للمركز، وأشار المركز في هذا الخصوص إلى زيادة واسعة في عدد أفراد جماعة "كوكلوكس كلان"، خصوصا في الولايات الجنوبية.

اليمين البديل

وكان ظهور "اليمين البديل" حتى وقت قريب يقتصر على الإنترنت وبعض الأدبيات الثقافية والسياسية، لكن ظهوره الفعلي لم يبدأ إلا بعد انتخاب ترامب، ثم زادت المخاوف أن يصبح لاعبا مهما ومحوريا في الحياة السياسية الأميركية.

ويضم اليمين البديل في ثناياه الجماعات التي تؤمن بتفوق العرق الأبيض، والقوميين البيض الذين يزعمون أن "الهوية البيضاء" عرضة للاستهداف من قبل القوى متعددة الثقافات.

وتعتبر أفكار اليمين البديل انعزالية وحمائية، وتتداخل مع النازية الجديدة والشعبوية اليمينية، ومن أبرز رموزها ريتشارد سبنسر وغاريد تايلور وستيفن برينان.

جماعات الكراهية واليمين البديل 1 زيادة عدد جماعات الكراهية 1 اليمين البديل والمتطرف في أميركا 1 شعارات ورموز اليمين البديل 1 أبرز الشخصيات 1 التطرف اليميني الأميركي يزدهر في عهد ترمب 1

 ومن بين جماعات اليمين البديل، جماعة "كوكلوكس كلان" التي تعد من أقدم الجماعات المنادية بتفوق العرق الأبيض، إذ تأسست في الولايات الجنوبية في أعقاب الحرب الأهلية الأميركية عام 1865، ثم أخذت في الانتشار في الولايات المتحدة في بداية القرن العشرين.

وهناك أيضا "النازيون الجدد" وهم نشطاء انفصاليون يتبنون مبادئ النازية، ومعادون للسامية، ويحبون الزعيم النازي الراحل أدولف هتلر وألمانيا النازية.

بالإضافة إلى ذلك ثمة العديد من المنظمات النازية الجديدة في الولايات المتحدة، منها الحزب النازي الأميركي والحركة الوطنية الاشتراكية والتحالف القومي، وهي حركة تسببت باندلاع العنف مؤخرا في شارلوتسفيل بفرجينيا من خلال دعوتها لتوحيد اليمين.

ومن بين الجماعات اليمينية المتطرفة الأخرى الحركة الوطنية الاشتراكية (تأسست عام 1994 لها فروع في 30 ولاية) ومجلس المواطنين المحافظين (تأسس عام 1985 وينتشر في الولايات الجنوبية) وحزب الحرية الأميركي (تأسس عام 2009 في كاليفورنيا وله أجندة عنصرية ومعارضة للمهاجرين).

ويفضل الكثير من المنظمات المنضوية تحت لواء اليمين البديل استخدام مصطلح القومية البيضاء واليمين المتطرف.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon