أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

إنفوغرافيك.. تصنيف "آيفون" الأحسن والأسوأ

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 16/08/2017
تصنيف "آيفون" الأحسن والأسوأ © Other-. تصنيف "آيفون" الأحسن والأسوأ

تقترب شركة أبل الأميركية العملاقة سريعا من الذكرى العاشرة لإطلاق أول جهاز آيفون لها، إذ منذ إطلاقها جهازها الأيقوني في العام 2007، أصبح "آيفون" المنتج الأكثر شعبية في العالم.

غير أن ثرواتها وحظوظها تذبذبت صعودا وهبوطا تأثرا بـ"المزاج" السائد حاليا تجاه أجهزة آيفون، التي تعرضت لسقطات في بعض الأحيان، ونجاح في أوقات آخرى خلال العقد منذ إصدار الأيفون الأول.

الإنفوغرافيك المرفق يوضح ما يعتقده الخبراء أفضل جهاز آيفون أنتجه شركة أبل، وتلك التي تعرضت لسقطات بحيث أصبح أسوأ "هواتفها".

صنف جهاز آيفون 8 باعتباره الهاتف الأكثر تطورا وتقدما، ويتوقع أن يختلف تصميمه بصورة كبيرة عن أجهزة آيفون السابقة، ذلك أن شاشته ستكون على كامل واجهة الجهاز، من الحافة إلى الحافة ومن دون وجود زر البداية.

ومن المقرر أن يطرح الجهاز، الذي يبلغ سعره المتوقع نحو 1000 دولار، في الأسواق في أوائل سبتمبر المقبل.

تصنيف الأفضل والأسوأ لهواتف آيفون يأتي قبل الإصدار الثامن المختلف من هذه الأجهزة، وأخذ في الاعتبار التصميم والمواصفات والسعر.

12. آيفون 3 جي أس 2009

تعرض هذا الجهاز لانتقادات لكونه شبيها بجهاز 3 جي وبكاميرته، التي لم تكون مززدة بفلاش، ومن مميزاته أن كاميرته كانت بدقة أعلى 1 ميغابيكسل فقط عن سابقه،  أما أكبر التغييرات فكانت التسجيل الصوتي وتقنية القص واللصق، وهي مميزات برمجية أكثر منها تصنيعية.

11. آيفون 5 سي 2013

كان بداية الشركة في توفير أجهزة ذكية أرخص ثمنا، حيث بلغ سعره 469 دولارا فقط.

وكانت سعة ذاكرته العشوائية 1 غيغابايت وقوة كاميرته الخلفية بلغت 8 ميغابيكسل، لكنه افتقر لتقنية "هوية اللمس" كما في الأجهزة الأخرى، كما أن الغطاء البلاستيكي ذا اللون الساطع لم يكن محببا، ولم تكرر أبل هذه التجربة ثانية.

10. آيفون 5 2012

تميز بأنه أطول قليلا وأنحف وأخف وزنا من سابقه وجاء مزودا بغطاء من الألمنيوم، وبلغ سعره 529 دولارا، وكانت شاشته أفضل بكثير من آيفون 4 أس.

9. آيفون 4 أس 2011

تم تضمينه بتقنية سيري وزود بكاميرا خلفية أفضل، بينما كاميراته الأمامية كانت بدقة 8 ميغابيكسل مقابل 4 ميغابيكسل لآيفون 4. وكان أول هاتف بسعة 64 غيغابايت.

الترتيب من الأسوأ إلى الأفضل 1 آيفون 3 جي أس.. الأسوأ 1 معالج A6 1 آيفون 4 أس بتقنية سيري 1 التطوير كان في البرامج والتطبيقات أكثر 1 التطوير في التطبيقات واختفاء منفذ السماعة 1 الشاشات الكبيرة في آيفون 1 أصبحت مصقولة أكثر 1 سلسلة هواتف آيفون 6 أس و6 أس وأس بلس في مركز متوسط 1 الجيل الثاني من آيفون بشاشة أكبر 1 آيفون 5 سي ثاني الأسوأ 1 أول آيفون 1 ثاني طراز من آيفون 1 آيفون 4 الأفضل 1 تصنيف "آيفون" الأحسن والأسوأ 1

8. آيفون 7 و7+ 2016

لم يحمل هذا الطراز تطورا ملحوظا عن سابقيه، لكنه زود بكاميرا أفضل ومعالج أسرع، وبهذا الآيفون تكون أبل ودعت مدخل سماعات قياس 3.5 ملم وزر البداية المادي، وأدخلت لونين جديدين هما الأسود اللامع والمطفأ.

7. آيفون 6 أس إي 2016

جاء مزودا ببعض أفضل المزايا، التي جاءت في آيفون 6 أس، ووفرتها الشركة في شاشة قياسها 4 إنشات، وبسعر أقل تقريبا نفس سعر آيفون 5 أس في العام السابق، أي 359 دولارا، وكان مضمنا بشريحة إن أف سي وكاميرا بدقة 12 ميغابيكسل ومعالج آيه 9.

6. آيفون 6 أس و6 أس بلس 2015

الجيل الثاني من هاتف آيفون، وكان مزودا بكاميرا خلفية بدقة 12 ميغابيكسل وأمامية بدقة 5 ميغابيكسل، كما زود بتقنية اللمسة ثلاثية الأبعاد وبمعالج أسرع من سابقيه.

5. آيفون 5 أس 2013

كان أول آيفون يتم تزويده بتقنية "هوية اللمس" وبنظام تشغيل آي أو أس 7، الذي كان نظاما جديدا بالكامل وبمظهر عصري تماما.

4. آيفون 2007

أول جيل من هواتف آيفون، وكان سابقا لعصره بـ5 سنوات تقريبا، ذلك أن الهواتف المماثلة لم تظهر إلا بعد ظهوره بـ 5 سنوات.

كانت وظائفه محدودة ولم يكن قادرا على الاتصال بالإنترنت من دون واي فاي.

لكنه كان أول جهاز يتيح للمستخدمين الاتصال بالإنترنت بسهولة وكذلك إرسال الرسائل النصية، كما كان أسرع هاتف ذكي وأجمل منظرا وبلغت تكلفته في ذلك الوقت 269 دولارا.

3. آيفون 3 جي 2008

الجيل الثاني من هواتف آيفون وأول جهاز يحمل بتطبيق آب ستور" وتطبيقات خارجية، وكان شبيها من حيث المظهر مع سابقه وبلغ سعره 299.99 دولارا.

2. آيفون 6 و6 بلس 2014

أول أجهزة آيفون ذات الشاشة الكبيرة، وشكل خطوة متقدمة على سابقه 5 أس. وكان أكثر مصقولا أفضل وملمسه أكثر نعومة مع حواف محنية، ويعد الآيفون الأجمل مظهرا مقارنة بكل طرز الآيفون.

1. آيفون 4 2010

يظل آيفون 4 الهاتف "الثوري" والأفضل حتى الآن، فقد كان أول جهاز بشاشة "ريتينا" وبشكل مختلف تماما وبغطاء زجاجي بالكامل.

وظل الجهاز الأكثر شعبية بين محبي التصاميم بحيث تفيد شائعات بأن أبل قد تعود إلى الأغطية الزجاجية في الذكرى العاشرة لإطلاق آبفون في العام الجاري.

ورغم سعره المرتفع قياسا بسابقيه، فقد كانت مبيعات أبل من هذا الجهاز ضعف مبيعاتها من أجهزة آيفون السابقة، وذلك في الأسبوع الأول من طرحه في الأسواق.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon