أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

إنفوغرافيك.. خسائر هارفي "لم يُشهد لها مثيل من قبل"

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 30/08/2017
"هارفي" يعطل إنتاج النفط والأسوأ قادم © Other-. "هارفي" يعطل إنتاج النفط والأسوأ قادم

من المبكر الحكم على مدى الأضرار الناجمة عن الإعصار "هارفي" الآن، لكن وفقا للخبراء وكما لخصها الرئيس التنفيذي لشركة "أون إنيرجي" بروس جيفريز "لم نشهد له مثيل من قبل".

فقد تسبب بتعطيل أكثر من 10 في المئة من القدرة الإنتاجية لمصافي النفط الأميركية، حيث أكدت هيئات اتحادية أميركية يوم 25 أغسطس أن "10 في من إنتاج خليج المكسيك توقف بالكامل" وهي نسبة تعادل 377 ألف برميل يوميا، بالإضافة إلى خفض الإنتاج من الغاز الطبيعي بنسبة 23 في المئة.

وقال رئيس مؤسسة استشارات الطاقة "ليبو أويل أسوشيت" أندرو ليبو إن مصافي النفط في تكساس "قد تتوقف عن العمل لمدة شهر كامل".

ووفقا لمؤسسات اتحادية أميركية، فقد أغلق ميناء كوربوس كريستي، الذي يعد أحد أكبر موانئ تصدير النفط الخام في الولايات المتحدة، وأوقف عملياته.

وفي الخامس والعشرين من أغسطس، أخلت شركات النفط جميع العاملين في 89 منصة عائمة، من أصل 737 منصة، أي ما يعادل 12 في المئة.

ورغم تعطل إنتاج النفط الخام، فقد هبطت أسعاره، لكن أسعار المشتقات ارتفعت بصورة حادة، إذ بحلول الساعة السابعة إلا ربع بتوقيت غرينتش تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 9 سنتات لتستقر عند 46.35 دولار للبرميل، بينما انخفضت العقود الآجلة لخام برنت 6 سنتات لتصل إلى 51.94 دولار للبرميل.

وزادت أسعار البنزين الأميركية بأكثر من 3 في المئة وبلغت 1.8380 دولار للغالون، وقفزت الأسعار في وقت سابق إلى أعلى مستوى منذ 31 يوليو 2015 لتصل إلى 1.842 دولار.

كما قفزت العقود الآجلة لوقود الديزل 1.2 في المئة ووصلت إلى 1.6854 دولار، وبلغت في وقت سابق أعلى مستوى منذ 9 يناير واستقرت عند 1.697 دولار.

الإعصار يعطل إنتاج النفط ويغرق تكساس 1 عدد المصافي والمنصات المتعطلة 1 تراجع إنتاج النفط والغاز 1 الأسوأ من حيث التكلفة والضحايا 1 "هارفي" يعطل إنتاج النفط والأسوأ قادم 1

 الأمطار والفيضانات

وعلى صعيد الأمطار والفيضانات، يتوقع خبراء الأرصاد الجوية أن تكون آثار الإعصار هارفي على الولايات المتحدة "الأكبر في تاريخ البلاد"، وفقا لكمية الأمطار المتساقطة جراء الإعصار حتى الآن، مشيرين إلى أن آثاره ستحطم كل الأرقام القياسية الناجمة عن كل الكوارث المماثلة السابقة.

وبحسب الخبير والمؤرخ الأميركي في الأرصاد الجوية كريستوفر بيرت، فإن كمية الأمطار التي هطلت على مدينة هيوستن جراء الإعصار لم تشهد أي مدينة أميركية كبيرة مثلها في التاريخ.

وسجلت هيوسن، حتى 26 أغسطس الجاري، بلغت كمية الأمطار التي هطلت على المدينة على مدى 3 أيام متعاقبة، 32.47 بوصة، بينما كان الرقم القياسي السابق، للفترة نفسها، مسجلا باسم منطقة كي ويست في فلوريد وبلغت الكمية 24.11 بوصة وذلك في 10 - 12 نوفمبر 1980.

وبلغ مستوى ارتفاع مياه الفيضان 24 قدما فوق المستوى العادي، وذلك حتى الساعة التاسعة صباح الثلاثاء، حيث أن إجمالي كمية الأمطار التي هطلت على جنوب شرق تكساس بلغت حتى الساعة العاشرة مساء الثلاثاء 19 تريليون غالون.

أما كمية المياه التي هطلت على المدينة خلال الإعصار فبلغت حتى يوم 28 أغسطس أكثر من 14 تريليون غالون من المياه، وهي أكثر من ضعف الأمطار التي هطلت خلال الإعصار كاترينا البالغة 6.5 تريليون غالون.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon