أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

إيران انتهكت القرار "2231".. وواشنطن تراجع الاتفاق "الكارثي"

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 30/06/2017
القرار الدولي حظر على إيران اختبار صواريخ بالستية. © Getty القرار الدولي حظر على إيران اختبار صواريخ بالستية.

كشفت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة، نيكي هايلي، الخميس، أن الأدلة تؤكد أن إيران "انتهكت بصورة متكررة ومتعمدة" قرار مجلس الأمن الدولي بشأن برنامجها النووي، مذكّرة بأن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يراجع الاتفاق الذي وصفه مرارا بـ"الكارثي".

وقالت هايلي إن "عمليات إطلاق صواريخ بالستية بصورة متكررة والعمليات المثبتة لتهريب أسلحة"، إضافة إلى شراء تكنولوجيا متعلقة بالصواريخ وانتهاك حظر السفر المفروض على مسؤولين عسكريين إيرانيين هي كلها أدلة على أن إيران لا تفي بالتزاماتها الدولية.

وانتقدت مجلس الأمن الدولي لتقاعسه عن القيام بأي تصرف ضد إيران، وقالت "أخفق مجلس الأمن حتى في اتخاذ الحد الأدنى من الخطوات للرد على هذه الانتهاكات"، مضيفة "علينا... أن نظهر لإيران أننا لن نتسامح مع تكبرها السافر على قرارات الأمم المتحدة".

وكان مجلس الأمن أصدر قبل عامين القرار 2231 الذي كرس الاتفاق بين إيران والدول الست الكبرى حول ملف طهران النووي، ورفع عنها العقوبات الاقتصادية وفرض بالمقابل قيودا على برنامجها النووي، وحظر عليها اختبار صواريخ بالستية.

وأكدت السفيرة الأميركية ، خلال جلسة مشاورات عقدها مجلس الامن بشأن إيران، أن المجلس "فشل في اتخاذ خطوات الحد الأدنى للرد على هذه الانتهاكات"، معتبرة أن "هذه التدابير موجودة لسبب وجيه. هذا المجلس يجب أن يفرض احترام هذه التدابير".

وقالت هيلي "يوضح تقرير الأمين العام أن إيران تنتهك قرار مجلس الأمن رقم 2231 لذا فإن السؤال هو ماذا سيفعل مجلس الأمن حيال ذلك؟"، علما بأن أي دولة عضو بمجلس الامن لم تقترح تحرك ضد إيران.

وذكّرت السفيرة الأميركية أن إدارة ترامب بصدد مراجعة الاتفاق النووي، الذي ما انفك الرئيس الأميركي يصفه بـ"الكارثي".

وأبلغ مسؤول الشؤون السياسية بالأمم المتحدة، جيفري فيلتمان، مجلس الأمن بشأن التقرير نصف السنوي الثالث للأمين العام للمنظمة الدولية، أنطونيو غوتيريش، فيما يتعلق بتنفيذ العقوبات والقيود المتبقية المنصوص عليها في القرار رقم 2231.

وقال فيلتمان للمجلس، في إشارة إلى مصادرة البحرية الفرنسية لأسلحة في شمال المحيط الهندي في مارس من العام الماضي، إن الأمم المتحدة "واثقة أن مصدر هذه الأسلحة إيراني وأنه قد تم شحنها من إيران".

وتطرق التقرير أيضا إلى قيام إيران بإطلاق صاروخ باليستي في 29 يناير كانون الثاني. وقال غوتيريش في التقرير "أدعو إيران إلى تجنب إطلاق مثل هذه الصواريخ الباليستية التي يمكن أن تزيد التوتر".

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon