أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

اجتماع المنامة.. تذكير بمواقف قطر المتناقضة

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 30/07/2017
وزراء خارجية الدول الأربع - صورة من وكالة أنباء البحرين © Other-www.bna.bh وزراء خارجية الدول الأربع - صورة من وكالة أنباء البحرين

تجدد الموقف المشترك للدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب، في اجتماع وزراء خارجية السعودية والإمارات والبحرين ومصر في المنامة، الأحد، الذين حرصوا على التذكير بالتناقض القطري بين التوقيع على تعهدات وعدم الالتزام بها.

وأكدت الدول الأربع في بيان، التزامها بالمبادئ الستة التي أعلنتها في اجتماع القاهرة مطلع الشهر الجاري، وشددت على أهمية استجابة قطر، للمطالب الـ 13 التي تقدمت بها.

أما للحوار مع قطر، فأكد البيان وجوب أن تبدي الدوحة أولا، عملها الجدي لوقف دعم الإرهاب.

وقال وزير الخارجية البحريني، الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة: "أبدت الدول الأربع استعدادها للحوار مع قطر شريطة أن تعلن عن رغبتها الصادقة والعملية في وقف دعمها وتمويلها للإرهاب والتطرف ونشر خطاب الكراهية والتحريض، والالتزام بعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى، وتنفيذ المطالب الـ 13 العادلة التي تضمن السلم والاستقرار في المنطقة والعالم".

وتؤكد الدول الأربع أن التشكيك بنيات الدوحة يأتي بعد توقيعِ قطر على تعهدات، لم تلتزم بها.

وذكر وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد بمواقف سابقة لقطر عندما قال: "مرت بمرحلة المفاوضات والحوار وتعهدت ولم تلتزم. السؤال الذي لا بد أن نسأله لأنفسنا وتسأله قطر لنفسها قبل أن تدخل في أي تعهد جديد: هل قطر قادرة وستعدة وراغبة أن تلتزم بتعهد آخر؟".

الدول الـ4 تؤكد ضرورة استجابة قطر لمطالبها الـ13 أكدت الدول الداعية لمكافحة الإرهاب التزامها بمبدأ وقف دعم الإرهاب، وشددت على ضرورة أن تستجيب قطر لمطالبها. وبعد اجتماع وزراء خارجيتها بالمنامة أعلنت أنها ستتحاور مع قطر عندما تُبدي رغبتها في وقف دعم الإرهاب.

وفي ظل التقرب القطري من إيران، ذكرت الدول الأربع، بالخراب الذي عانته الدول التي تعاونت مع إيران.

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير: "أي دولة تتعامل مع إيران النتيجة ستكون سلبية على الدولة نفسها. الإيرانيون لا يأتي منهم إلا الخراب والفساد والقتل والدمار. لا دولة تعاملت مع إيران وأتاها خير. الإخوان في قطر إذا كانوا يعتقدوا أن هناك مصلحة لهم للتقارب مع إيران فلا أعتقد أنهم يقيمون الأمور بالشكل المطلوب".

وأضاف الجبير: "قطر تتعامل مع إيران وتتحمل مسؤولية هذا التعامل ولا أعتقد أن الشعب القطري الشقيق يقبل أن يكون لإيران أي دور في قطر".

وأعادت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، أيضا مطالبتها بتشكيل آليات، تضمن تنفيذ قطر لمطالب وقف دعم الإرهاب.

وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري: "من الطبيعي أن هذا التنفيذ يقتضي وضع آليات يمكن أن يتم من خلالها تنفيذ هذه المطالب والمبادئ. هذه الآليات لا بد أن تكون آليات كاملة وتؤدي الغرض، وتشارك في وضعها ومراقبة تنفيذها، الدول الأربع ودول أخرى

ربما فاعلة".

اجتماع المنامة نداء جديد لقطر للاستجابة إلى دعوات وقف دعم الإرهاب، وهي الدعوات التي تحظى بإجماع دولي، يقابله تجاهل قطري.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon