أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

استراتيجية ترامب الجديدة تضرب اقتصاد إيران في مقتل

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 15/10/2017
ترامب شدد استراتيجيته تجاه إيران © Getty ترامب شدد استراتيجيته تجاه إيران

يتوقع المراقبون للاقتصاد الإيراني تفاقم مشاكله مع التغير في السياسة الأميركية بشأن الاتفاق النووي وتناقل وكالات الأنباء حالة من القلق من داخل إيران خوفا من العودة للحياة الصعبة في ظل العقوبات، فيما توقف الشركات الكبرى مؤقتا تعاملاتها مع إيران.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن عدم التصديق على التزام إيران في المراجعة التي يقوم بها البيت الأبيض كل 3 أشهر بطلب من الكونغرس، كما طلب من وزارة الخزانة فرض عقوبات على الحرس الثوري الإيراني باعتباره منظمة إرهابية.

وبانتظار أن يعيد الكونغرس فرض عقوبات أميركية على إيران، كان قد تم رفع بعضها إثر دخول الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى حيز التنفيذ مطلع العام الماضي، تتحسب الشركات الأميركية لمدى تلك العقوبات وتبعاتها على أي نشاط محتمل تقوم به مع طهران.

كما أن عودة إيران للقطاع المالي العالمي ستتعطل مع مخاوف البنوك والمؤسسات المالية من احتمال أن تقع تحت طائلة غرامات هائلة في أميركا إن هي تعاملت مع إيران.

مخاوف الإيرانيين

ونقلت بعض وكالات الأنباء تقارير من داخل إيران تعكس حالة الخوف والقلق لدى المواطنين من احتمالات العودة للعيش في ظل العقوبات وما يعنيه ذلك من أوضاع معيشية صعبة.

وفي تحقيق لوكالة رويترز للأنباء تنقل عن إيرانيين من مشارب مختلفة مخاوفهم من زيادة الفقر والظلم الاقتصادي، رغم أن الغالبية تلقي باللائمة على أميركا في مشاكل بلدهم.

كما أن عودة العقوبات يمكن أن تزيد من الهوة الواسعة بالفعل بين الأغنياء والفقراء في إيران، وحسب بعض المحللين ستوفر ذخيرة للحرس الثوري وغيره من القوى المتشددة للنيل من أي إصلاحات اقتصادية تقوم بها حكومة الرئيس حسن روحاني لتقليل تلك الهوة الاقتصادية/الاجتماعية.

وفي الأيام الأخيرة تراجع سعر صرف الريال الإيراني، وتوقفت شركات الصرافة في طهران عن بيع الدولار الأميركي تحسبا لهبوط سعر صرف العملة المحلية مقابله أكثر فأكثر في الأيام المقبلة.

رغم تراجع معدل التضخم في ظل حكومة الرئيس حسن روحاني، إلا أن مشكلة البطالة لم تخف بما يجعل التحسن في الأرقام الكلية للاقتصاد غير ذي معنى للمواطن العادي الذي ما زال يعاني مصاعب اقتصادية.

وفي حال أعادت أميركا فرض عقوبات على طهران، يتوقع أن ترتفع الأسعار بشدة خاصة أسعار السلع الأساسية كالأرز والخبز ما سيجعل معدلات التضخم الرسمية بلا قيمة حتى لو أظهرت تحسنا.

تزيد نسبة البطالة عن 15 في المئة، حسب الأرقام الرسمية، إلا أن كثيرا من المراقبين يقدر أنها أكبر من ذلك بكثير أخذا في الاعتبار كذلك أن الكثير من الوظائف لا توفر إلا أجورا ضئيلة لا تكفي للعيش بما يجعل العاملين فيها في حكم العاطلين.

اتفاقات الشركات العالمية

رغم ما أعلنه وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون من أن التغيير في الموقف الأميركي من الاتفاق النووي مع إيران لن يؤثر على الشركات التي طلبت بالفعل ترخيصا للعمل مع إيران وحصلت عليه، إلا أن كثيرا من الشركات الأميركية أوقفت أي تعامل محتمل مع طهران حتى تتبين تماما الموقف الرسمي الأميركي وما إذا كان الكونغرس سيعيد فرض عقوبات. وعدول هذه الشركات عن التعامل مع إيران يشكل مقتلا لاقتصاد البلاد كما يرى المتابعون.

على سبيل المثال، كان قطاع النفط والغاز في شركة جنرال إلكتريك الأميركية أعلن عن مبيعات بنحو 20 مليون دولار لإيران مطلع العام كلها لها علاقة بقطاع النفط الإيراني. وأعلنت الشركة قبل أشهر أنها تبحث مع إيران فرصا أخرى، إلا أن ذلك سيتوقف الآن بانتظار تفاصيل أي عقوبات محتملة. 

ومع أن الدول الخمس الأخرى الموقعة على الاتفاق النووي مع إيران في 2015 لا تتفق مع إدارة ترامب في عدم التزام إيران بالاتفاق النووي إلا أن الشركات الأوروبية التي سارعت نحو إيران بعد رفع العقوبات قبل نحو عامين تعيد التفكير في قراراتها.

وأعلنت شركة بريتش بتروليم، التي أسست قطاع النفط والغاز الإيراني القرن الماضي، أنها في الوقت الحالي "ليس من أولوياتها الاستثمار في إيران".

وتخشى الشركات الأوروبية من أن عودة عقوبات أميركية على إيران سيعني تعرضها لغرامات وربما حرمان من السوق الأميركية إن هي تعاملت مع إيران.

على سبيل المثال، شركة رينو الفرنسية التي اتفقت مع طهران على مصنع جديد لإنتاج مئات آلاف السيارات في إيران تعيد التفكير في قرارها الآن.

وقال رئيس اتحاد رينو-نيسان كارلوس غصن في حديث للصحفيين في باريس قبل أيام إنه "سينتظر حتى يرى ما سيفعله الرئيس ترامب بالضبط، لكن إعادة فرض العقوبات سيوقف بعض الاستثمارات التي ننوي القيام بها (في إيران)".

الشركات التي توجهت نحو إيران

يناير 2016           

اتفاق مع إيرباص على شراء 100 طائرة بقيمة تزيد عن 18 مليار دولار

يناير 2016

بيجو الفرنسية وخودرو الإيرانية توقعان اتفاقي إنتاج مشترك بقيمة 400 مليون يورو

مارس 2016 

سيمنز الألمانية تتفق مع مابنا الإيرانية على توفير التكنولوجيا لتوربينات الغاز

يونيو 2016

بوينغ تتفق مع إيران على بيعها 80 طائرة بقيمة تزيد عن 16 مليار دولار

يونيو 2016

أورانج الفرنسية تعلن استعدادها للاستثمار في إيران

سبتمبر 2016

اتفاق رينو الفرنسية مع شريكها المحلي على مضاعفة إنتاج السيارات في إيران

أكتوبر 2016

بيجو الفرنسية تتفق مع سايبا على إنتاج ستروين في إيران – صفقة بنحو 300 مليون يورو

نوفمبر 2016

توتال الفرنسية وإن بي سي الصينية توقعان صفقة تطوير حقل غاز مع إيران بنحو 5 مليارات دولار

ديسمبر 2016 

شل البريطانية/الهولندية تتفق على تقييم الإنتاج من 3 حقول نفط وغاز في إيران

شاهد أيضًا..تحذير أوروبي لأمريكا بسبب نووي إيران - من Sky News Arabia

التالي في المشاهدة
التالي
التالي

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon