أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

الانتربول يبحث عن تلميذتين نمساويتين ذهبتا للجهاد في سوريا

شعار dw.com dw.com 19/04/2014 Deutsche Welle
© 2014 DW.DE, Deutsche Welle

في آخر رسالة للتلميذتين، قالتا "إنهما ذاهبتان إلى الجهاد في سبيل الإسلام"، بعد ذلك فقد أثرهما في موطنهما النمسا. ويعتقد من أن المراهقتين قد تم نقلهما إلى سوريا للجهاد. في ما أطلقت الشرطة الدولية عملية بحث عنهما.

منذ ثمانية أيام اختفت الفتاتان النمساويتان زابينه سليموفيغ (15عاما) وسمرا كسينوفيغ (16 عاما) ولم يعد لهما أي أثر في فيينا. أمر دفع الشرطة الدولية إلى وضع أسميهما على لائحة المفقودين الذين يتم البحث عنهم دوليا. الصور المنشورة عنهما تظهر فتاتين مبتسمتين، إلى جانب صور أخرى تظهرهما بلباس إسلامي سلفي: زابينه بحجاب أزرق وأسود وسمرا بلباس اسود بالكامل. وحتى الأيادي تم تغطيتها بالقفازات. ولا يظهر من وجه الفتاتين في الصور سوى عيونهما الخضراء عبر فتحة في النقاب.

وتبحث السلطات النمساوية عن الفتاتين اللتين لا يعرف شيئ عن مكان تواجدهما. والأمر الوحيد المعروف عنهما هو أنهما سافرتا في 10 من شهرأبريل/ نيسان الجاري إلى تركيا وبالتحديد إلى مدينة أضنة التي تبعد حوالي 100 كلم عن الحدود السورية.

وتركت المراهقتان رسالة وداع إلى ذويهما جاء فيها: "نحن على الطريق السوي، توجهنا إلى سوريا للجهاد في سبيل الإسلام، سنلتقي في الجنة". وعبرت أسر المراهقتين عن بالغ قلقها بشأن مصيرهما مطالبة كل الناس بمساعدتهم على العثور على الفتاتين. وتقول مصادر مقربة من الفتاتين إنهما قد كتبتا في صفحة الفيسبوك بأنهما "قد تزوجتا وأنهما لا تخشيان الموت، لأن الموت بالنسبة لهما هو الهدف". كما ظهرت صور أخرى تبيّن الفتاتين مع رشاشات كلاشنيكوف وسط حشد من المقاتلين. وكتبت التلميذتان من معسكرهما السري تقولان إنهما تتواجدان في المعسكر بصحبة زوجيهما. لكن ذوي الفتاتين يشكّون في صحة هذه المعلومات التي نشرتها صحيفة كوريير النمساوية المعروفة.

يذكر أن زابينا وسمرا ولدتا في النمسا من أبوين بوسنيين فرا إلى النمسا إبان الحرب في البوسنة والهرسك في تسعينات القرن الماضي.

ح.ع.ح/ و.ب

المزيد من Deutsche Welle

image beaconimage beaconimage beacon