أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

السودانية المحكومة بالإعدام بتهمة الردة تضع طفلا في السجن

شعار dw.com dw.com 27/05/2014 Deutsche Welle
© 2014 DW.DE, Deutsche Welle

وضعت السودانية مريم إبراهيم اسحق التي حكم عليها القضاء السوداني بالإعدام بتهمة الردة عن الإسلام، طفلة داخل السجن، وبذلك صارت أما لطفلين دون الثانية وهي تقبع في السجن بانتظار تنفيذ حكم الإعدام فيها.

وضعت السودانية مريم إبراهيم اسحق، التي حكم القضاء السوداني عليها بالإعدام بتهمة الردة عن الإسلام لزواجها من مسيحي، اليوم الثلاثاء ( 27 أيار/ مايو 2014) طفلة داخل السجن. وأكد دانيال واني زوج مريم الخبر لوكالة فرانس برس لكنه قال "لم أرهما حتى الآن. لا يسمحوا لي بالذهاب لرؤيتهما". يذكر أن مريم ليست وحدها في السجن بل معها ابنها البالغ من العمر 20 شهرا، وفق أحد الناشطين في مجال حقوق الإنسان.

وكان دبلوماسي غربي على صلة بالقضية أكد لفرانس برس طالبا عدم الكشف عن هويته أن مريم اسحق (27 عاما) المولودة لأب مسلم "أنجبت طفلة اليوم"، مبينا أن "الوالدة والطفلة في صحة جيدة".

وحكم على مريم بالإعدام في منتصف ايار/ مايو 2014 بموجب الأحكام المعمول بها في السودان منذ 1983 والتي تحظر الردة تحت طائلة الإعدام. وقالت مريم اسحق للقاضي الذي حاكمها قبل أن يصدر الحكم عليها "أنا مسيحية ولم ارتد".

وذكرت منظمة العفو الدولية أن مريم نشأت على أنها مسيحية أرثوذكسية أي على ديانة أمها بسبب غياب والدها المسلم.

ودانت بريطانيا وكندا قرار المحكمة ووصفته بـ`"البربري"، فيما قالت الولايات المتحدة أنها "انزعجت بشدة" للحكم.

م.م / أ.ح (أ ف ب)

المزيد من Deutsche Welle

image beaconimage beaconimage beacon