أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

"الشهامة" تدفع حاكم كندا لمخالفة البروتوكول مع ملكة بريطانيا

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 20/07/2017
الحاكم العام لكندا ديفيد جونستون والملكة إليزابيث © Getty الحاكم العام لكندا ديفيد جونستون والملكة إليزابيث

أقر الحاكم العام لكندا ديفيد جونستون، بمخالفة البروتوكول الملكي عندما لمس ذراع الملكة إليزابيث خلال لقاء في لندن، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه "تصرف بدافع الشهامة".

وأمسك جونستون بمرفق الملكة خلال نزولها على درج مزين ببساط أحمر خارج مبنى "كندا هاوس" في لندن، بعد الاحتفال بمرور 150 عاما على استقلال كندا.

وقال جونستون لمحطة "سي.بي.إس" الكندية: "أعرف بالتأكيد البروتوكول. كنت أود فقط التأكد من عدم وجود أي عائق على الدرج".

وأضاف: "كان الأمر صعبا بعض الشيء النزول من كندا هاوس بسبب وجود بساط زلق بعض الشيء، لذا ظننت أن من الممكن خرق البروتوكول فقط للتأكد من عدم وجود أي عائق"، حسب ما ذكرت وكالة رويترز.

وانضم جونستون، وهو ممثل ملكة بريطانيا في كندا بينما تشغل الملكة منصب رئيس الدولة، إلى شخصيات أخرى ومنها السيدة الأميركية الأولى السابقة ميشيل أوباما، في مخالفة القواعد "غير المعلنة" خلال لقاء الملكة.

وقال موقع العائلة الملكية على الإنترنت أنه "لا توجد قواعد إلزامية للسلوك عند لقاء الملكة أو عضو في العائلة "، لكنه أشار إلى أن الناس ربما يرغبون في الالتزام "بالأعراف".

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon