أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

الطعام الحلال يغزو ولاية بافاريا "سراً"

شعار dw.com dw.com 28/04/2014 صلاح سليمان – ميونخ
© 2014 DW.DE, Deutsche Welle

يتميز المسلمون في ولاية بافاريا بقدرتهم الشرائية الكبيرة، فهم ينفقون أموالاً طائلة على شراء الأغذية الحلال، ما دفع بكثير من شركات المواد الغذائية الكبيرة في الولاية إلى إنتاج لحوم وأغذية حلال تتفق والشريعة الإسلامية.

في قسم اللحوم بمتجر "كاوف لاند"، يلاحظ الزبائن المسلمون شعار "حلال" على بعض أنواع اللحوم والطيور. فالدجاج الذي تنتجه شركة "فيزنهوف" الشهيرة وضعت علامة "حلال" مكتوبة باللغة العربية والتركية بحجم صغير في الركن الأيسر على العبوة، إلا أنها تجنبت الإشارة إلى ذلك باللغة الألمانية، ما يعطي انطباعا بأن الشركة تخاطب المسلمين بلغتهم الأصلية وتحاول في نفس الوقت إخفاء ذلك عن المشتري الألماني، وهو ما اتضح من خلال جهل البائع بما توحي به هذه الكلمة.

يرجع السبب الأساسي وراء إخفاء هذه العلامة عن المستهلكين الألمان إلى محاولة الشركة تجنب غضبهم ومنع حملات التشهير التي تقوم بها جمعيات المحافظة على حقوق الحيوان، التي تعارض الذبح، إذ تحظر قوانين حماية الحيوان في ألمانيا ذبح الحيوانات وتعتبره أمراً غير مسموح به. لكن بالرجوع إلى صفحة الشركة على الإنترنت، نجد أنها قد وضعت قائمة كاملة بأسماء اللحوم الحلال التي تنتجها دون الإشارة إلى ذلك على العبوة المباعة، كي يتمكن الزبائن المسلمون من التأكد من اللحوم الحلال قبل شرائها.

وفي نفس المتجر أيضاً، يمكن شراء لحوم الخراف الحلال التي تستوردها شركة "فايدا" الألمانية من نيوزلندا. ويلاحظ الزبون – وبنفس الطريقة – أن كل المعلومات كتبت باللغة الألمانية على العبوة إلا عبارة واحدة مكتوبة باللغة الانجليزية، وهي "Halal Slaughtering" أي ذبح حلال، ما يدلّ أيضاً على محاولة للتمويه باستخدام لغة غير الألمانية موجة إلى المستهلكين المسلمين.

زيادة أعداد المسلمين في بافاريا تنعش سوق الحلال

يعيش في ولاية بافاريا قرابة نصف مليون من أصل أربعة ملايين مسلم يعيشون في كل أنحاء ألمانيا، وهم ينفقون نحو خمسة مليارات يورو سنوياً على شراء المواد الغذائية، لاسيما اللحوم المذبوحة على الطريقة الإسلامية. هذا الأمر أنعش بشكل كبير سوق تجارة المواد الغذائية الحلال في ألمانيا بشكل عام وبافاريا بشكل خاص.

فعند الاتجاه إلى حي متاجر الأتراك والعرب في مدينة ميونخ، القريب من محطة القطارات الرئيسية، نجده يعجّ بحركة دؤوبة ونشاط كبير، لاسيما في المطاعم التي تقدم الطعام الحلال. وفي هذا السياق يقول حسام، أحد الزبائن العرب الذين يترددون على السوق بانتظام، لـDW عربية: "إنها السوق الوحيدة في ميونخ التي يمكنك شراء الطعام الحلال منها". لكن فلوريان بيرغر، من مركز ولاية بافاريا للبحوث الزراعية، يشير إلى أن "الشركات البافارية التي دخلت سوق الحلال هي شركات عديدة وبعضها يعمل منذ عدة سنوات، مثل شركة 'هوهون راينر' البافارية لإنتاج سجق الطيور وشركة 'فيزنهوف' و'فيون' ومذبح ميونخ وشركة ’زود دويتشه تروتهان'، خاصة بعد تزايد الطلب العالمي على المنتجات الحلال، والذي وصل إلى أكثر من 448 مليار يورو".

اختلاف حول تخدير الحيوان قبل ذبحه

لكن الجدل يحتدم بين المسلمين حول طريقة ذبح الحيوانات في المذابح البافارية. حول ذلك يقول مراد أوزلوم من الجمعية الإسلامية التركية في ميونخ وأحد المشرفين على عمليات الذبح على الطريقة الإسلامية في الشركات البافارية: "إن قوانين حماية الحيوان في ألمانيا تحظر ذبح الحيوانات وتعتبره أمراً غير مسموح به، لهذا يتم الذبح بعد تخدير الحيوان بصدمة كهربائية صغيرة وهذا ما يتم في بعض المذابح البافارية. غير أن الكثير من المسلمين لا يرضى بطريقة الذبح هذه خوفاً ربما من موت الحيوان وهو مخدر وقبل أن يتم ذبحه. لذلك، فهم يقومون بالذبح بأنفسهم في مزارع خاصة".

ويضيف أوزلوم أيضاً: "القرآن الكريم ليس فيه ما يمنع من تخدير الحيوان قبل الذبح، فالرحمة والرأفة بالحيوان هما أيضاً من صميم الدين. كما أن الحلال يجب أن يشتمل أيضاً على عدم العنف مع الحيوان قبل الذبح وأن يكون طعام الحيوان صحياً ولا تدخل الهرمونات في طعامه من أجل كسب مزيد من اللحم".

المحكمة الدستورية تبيح الذبح في نطاق ضيق

هذا ويصر المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا على ضرورة الذبح بدون تخدير وفقاً لحكم المحكمة الدستورية الألمانية، التي كانت قد أصدرت حكماً سمحت بموجبه بذبح الحيوانات على الطريقة الإسلامية ولكن ضمن نطاق ضيق وفي ظروف استثنائية، إذ لا يسمح إلا لأشخاص محددين بمزاولة عملية الذبح. وفي هذا السياق، يقول مراد أوزلوم: "وفقاً للتقارير الرسمية في الولاية، يتم ذبح حوالي 500 بقرة سنوياً بدون مخدر، وما بين ثلاثة إلى خمسة آلاف خروف سنوياً. لكن الأمر ليس مؤكداً، والعدد المذبوح قد يصل إلى مئات الآلاف من النوعين".

ويعد متجر "شتيفاني" البافاري الشهير، المتخصص في أنواع الدواجن الممتازة بقلب ميونخ، أحد المتاجر القليلة التي تقدم لزبائنها نقانق الدجاج الحلال الخالية من جيلاتين الخنازير، وذلك مراعاة للسياح العرب الذين يفدون بأعداد كبيرة إلى ميونخ في فصل الصيف. وليس هذا فقط، بل إن أغلب المطاعم الشهيرة والفنادق الكبرى في المدينة تستعين بطهاة عرب لتقديم الطعام الحلال للسياح العرب في ذلك الوقت من السنة، وهذا سبب آخر ساعد على انتشار الطعام الحلال في ميونخ.

الكاتب: صلاح سليمان – ميونخ

المحرر: ياسر أبو معيلق

المزيد من Deutsche Welle

image beaconimage beaconimage beacon