أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

العراقيون ينتخبون وسط موجة عنف غير مسبوقة منذ سنوات

شعار dw.com dw.com 30/04/2014 Deutsche Welle
© 2014 DW.DE, Deutsche Welle

يدلي ملايين العراقيين اليوم بأصواتهم في أول انتخابات تشريعية تجري منذ الانسحاب الأمريكي ويتنافس فيها أكثر من تسعة آلاف مرشح. يأتي ذلك في وقت تعصف بالبلاد أسوأ موجة أعمال عنف منذ سنوات، إضافة إلى صعوبات اقتصادية.

يتوجه ملايين العراقيين اليوم الأربعاء (30 ابريل/نيسان) إلى صناديق الاقتراع لانتخاب برلمان جديد هو الثالث منذ الإطاحة بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين عام 2003 والأول بعد انسحاب القوات الأمريكية من العراق نهاية عام 2011. ويتنافس في هذه الانتخابات 9032 مرشحا بينهم 2607 امرأة لانتخاب برلمان عراقي جديد يضم 328 مقعدا، ليصبح بذلك هو الأكبر في تاريخ الدولة العراقية. ويحق لأكثر من 20 مليون عراقي الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات العامة البرلمانية التي تجرى في ظل إجراءات أمنية مشددة.

واعتمدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عشرات آلاف من المراقبين الدوليين والمحليين والإعلاميين من داخل وخارج العراق لإعطاء الشفافية لسير عملية الاقتراع.

وبدا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي متأكدا من فوزه، حيث قال المالكي للصحافيين في فندق "الرشيد" في المدينة الخضراء المحصنة، حيث يدلي قادة البلاد بأصواتهم إن "فوزنا مؤكد ولكننا نترقب حجم الفوز". ورأى أن شكل الحكومة المقبلة "يتوقف على الانتخابات وعلى كثافة المشاركة فيها وعلى حسن الاختيار. مضيفا: "علينا أن نجري عملية التغيير، والتغيير المقصود هو ألا تكون الحكومة نسخة عن الحكومات السابقة"، داعيا إلى أن تكون "حكومة أغلبية سياسية".

وعلى الصعيد الأمني الذي يقلق العراقيين، انفجرت ثلاث عبوات ناسفة قرب مركز انتخابي في حي القادسية بتكريت /170 كم شمالي بغداد دون وقوع إصابات، كما أفادت مصادر بالشرطة العراقية لمراسل وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).

وألقت الأحداث الأمنية في اليومين الأخيرين شكوكا إضافية حيال قدرة قوات الأمن على الحافظ على أمن الناخبين وسير العملية الانتخابية، حيث شهد العراق موجة تفجيرات انتحارية يوم الاقتراع الخاص بالقوات المسلحة الاثنين، وتفجيرات إضافية أمس الثلاثاء، قتل وأصيب فيها العشرات. واتخذت السلطات العراقية إجراءات أمنية المشددة ونشرت عشرات الآلاف من قوات الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية في الشوارع وفي الطرق المؤدية إلى مراكز الاقتراع لتأمين سير الأمن للناخبين. وأعلنت قيادة عمليات بغداد إغلاق مداخل المدينة ومخارجها وفرض إجراءات حظر التجوال ابتداء من مساء الثلاثاء استعدادا للانتخابات البرلمانية فيما قررت الحكومة العراقية تعطيل العمل الرسمي في جميع المؤسسات الحكومية لمدة أسبوع لتسهيل إجراءات عملية الاقتراع. وأعلنت سلطة الطيران المدني العراقي إغلاق المطارات العراقية حتى انتهاء عملية التصويت.

كما ويمزق القتال محافظة الأنبار بغرب العراق حيث يحارب مسلحون الجيش العراقي. وعلى الصعيد الاقتصادي تواجه البلاد صعوبات كما توجه للمالكي انتقادات بأنه يعمق الانقسامات الطائفية ويحاول تعزيز سلطته.

ع.ج.م/ س. ك.(ا ف ب، د ب أ، رويترز)

المزيد من Deutsche Welle

image beaconimage beaconimage beacon