أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

القوات السورية تكثف ضرباتها لآخر معاقل داعش بدير الزور

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 29/10/2017
القوات الحكومية تتقدم بدير الزور (أرشيف) © Sky News Screen Grab القوات الحكومية تتقدم بدير الزور (أرشيف)

كثفت قوات النظام السوري المدعومة بطائرات روسية وميليشيات إيرانية، الأحد، قصفه مناطق لا تزال خاضعة لسيطرة تنظيم داعش في مدينة دير الزور السورية.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان وسكان، شنت الطائرات الحربية غارات مكثفة مع تقدم القوات صوب منطقة حي العمال القريبة من بعض الأحياء التي لا تزال خاضعة لسيطرة داعش وتضم نحو 15 ألفا من المدنيين المحاصرين.

ونقلت رويترز عن الشيخ عواد الهجر وهو زعيم عشائري قوله إن "الوضع كارثي هناك عائلات بأكملها تحت الأنقاض وآخرين نجوا وفي العراء".

أعنف اشتباكات بين النظام وداعش بدير الزور أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل أكثر من 50 مسلحا من داعش، وأكثر من 20 من قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها، خلال اشتباكات هي الأعنف بين الجانبين منذ استعادة النظام سيطرته على مدينة دير الزور.

 المدنيون في وضع كارثي 

ويشير الهجر إلى محنة المدنيين المتبقين داخل المدينة والمدن والبلدات والمزارع في الشريط الخصب على نهر الفرات على الحدود مع العراق.

ويقول سكان سابقون وعمال إغاثة إن معارك وضربات جوية عنيفة في محافظة دير الزور، دفعت عشرات آلاف المدنيين للفرار.

ويتهم أقارب بعض المدنيين وشخصيات سورية معارضة الجيش الروسي بقصف القوارب والزوارق التي تقل العائلات الفارة من الضفة الغربية لنهر الفرات، وهو ما تنفيه موسكو.

هجوم معاكس

وبينما تحاول قوات النظام تضييق الخناق على داعش، شن التنظيم هجوما مباغتا في الأربع والعشرين ساعة الماضية وطرد القوات الحكومية والمسلحين الذين تدعمهم إيران من البوكمال وهي آخر موقع على الحدود السورية العراقية لا يزال تحت سيطرة التنظيم.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان وسكان سابقون إن المتشددين سيطروا مرة أخرى على بلدتي القورية ومحكان الاستراتيجيتين، السبت، في أكمنة مميتة تسببت في خسائر كبيرة للمقاتلين الموالين للحكومة والمدعومين من إيران.

وأدى الهجوم الأخير للمتشددين إلى تقهقر قوات النظام إلى مدينة الميادين إلى الشمال على نهر الفرات والتي خسرها المتطرفون في وقت سابق هذا الشهر.

ويشن تحالف تقوده الولايات المتحدة ضد داعش حملة منفصلة على التنظيم المتشدد في دير الزور وتركز تلك الحملة على مناطق إلى الشرق من نهر الفرات الذي يشطر المحافظة.

واستطاع التحالف هذا الشهر السيطرة على حقل العمر النفطي وهو أكبر حقول النفط في سوريا.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon