أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

القوات العراقية تسيطر على كامل مدينة تلعفر

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 26/08/2017
القوات العراقية في تلعفر © Getty القوات العراقية في تلعفر

أفاد مراسل "سكاي نيوز عربية" بأن القوات العراقية سيطرت، السبت، على كامل مدينة تلعفر، بعد معارك عنيفة مع مسلحي تنظيم داعش.

وذكر مراسلنا أن القوات الرئيسية كلها دخلت المدينة، وهي الجيش العراقي والقوات الجوية والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الإرهاب، إلى جانب ميليشيات الحشد الشعبي.

وقال قائد عمليات "قادمون يا تلعفر"، عبد الأمير رشيد يار الله، إنه "يتبقى أقل من 10 أحياء لاستعادة السيطرة على كامل تلعفر".

وذكر مراسلنا أن الجيش العراقي يحاول حسم هذه المعركة في أسرع وقت ممكن من خلال استغلال المنعويات المحطمة لداعش.

وبخصوص عدد القتلى في صفوف التنظيم المتطرف، أوضح مراسلنا "مقاتلو التنظيم يختبئون في الأنفاق وتحت الأنقاض وداخل المنازل.. يصعب تعداد الذين قتلوا والأعداد المتبقية"، مضيفا "العملية الآن هي عملية مطاردة أكثر من عملية قتال".

أما فيما يخص التدابير الهندسية، فقال مراسلنا حيدر الأسدي إن الفرقة المدرعة التاسعة بمساعدة الحشد بدأت عمليات موازية تهدف إلى إزالة الألغام والبحث عن المنازل المفخخة، مشيرا إلى أن "القوات العراقية اكتسبت خبرة في هذه المعركة".

وفي حديثه عن المدنيين، كشف الأسدي أن أغلبهم توجهوا إلى منطقة العياضية، وهي منطقة خارج تلعفر، وذلك بعدما سمح لهم تنظيم داعش بالخروج من منطقة المعركة، مضيفا "هذه من المرات النادرة التي يسمح فيها داعش بخروج الأسر المختطفة من منطقة القتال".

وكان وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري، ذكر أن جيش بلاده تمكن من استعاد السيطرة على 70 بالمئة من مدينة تلعفر.

أهمية تلعفر

وتعد معركة تلعفر أحدث تقدم في الحملة الرامية لطرد داعش من العراق، بعد 3 سنوات من استيلائه على مساحات شاسعة من الأرض في الشمال والغرب في هجوم خاطف.

وتقع تلعفر التي تبعد 80 كيلومترا غربي الموصل، التي استعادتها القوات العراقية من داعش في يوليو، بعد 9 أشهر من القتال.

نصف تلعفر تحت سيطرة الجيش أكد بيان للجيش العراقي اختراق القوات العراقية دفاعات تنظيم داعش ووصولها لوسط مدينة تلعفر ومنطقة القلعة القديمة، وباتت تسيطر على نصف مساحة قضاء تلعفر، وحررت قوات مكافحة الإرهاب العراقية حيي الطليعة والنداء.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon