أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

القوات العراقية توجه ضربة اقتصادية لإقليم كردستان

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 17/10/2017
مواطنون في كركوك تجمعوا على جانب الطريق لتحية قوات الأمن © Reuters مواطنون في كركوك تجمعوا على جانب الطريق لتحية قوات الأمن

وجهت بغداد ضربة اقتصادية لإقليم كردستان العراق، بسيطرتها على جميع حقول النفط التابعة لشركة نفط الشمال، بحسب ما أعلنته القوات العراقية.

وقال ضابط كبير بالجيش العراقي إن قوات الجيش أتمت، الثلاثاء، عملية للسيطرة على جميع حقول النفط التي تديرها شركة نفط الشمال الحكومية في كركوك.

ونقلت رويترز عن الضابط أن القوات العراقية سيطرت على حقلي باي حسن وأفانا النفطيين شمال غربي كركوك الثلاثاء، بعد السيطرة على حقول بابا كركر وجمبور وخباز الاثنين.

وأكد مسؤولون نفطيون في بغداد أن جميع الحقول تعمل بشكل طبيعي.

وفي نفس السياق نقلت رويترز عن مصادر أمنية قولها إن قوات البشمركة الكردية انسحبت من منطقة خانقين، على الحدود بين العراق وإيران، في الوقت الذي استعدت فيه القوات العراقية للسيطرة على مواقعها.

لماذا تسعى بغداد للسيطرة على كركوك؟ قال مسؤول نفطي عراقي إن القوات العراقية استعادت السيطرة على مقر شركة نفط الشمال بكركوك، ومصفاة نفط تقع بالقرب منها من القوات الكردية دون قتال. لكن لماذا تسعى الحكومة العراقية إلى السيطرة على كركوك؟.

ويقيم في المنطقة عدد كبير من الأكراد، وبها حقل خانة النفطي الصغير.

ويأتي تقدم القوات الحكومية في منطقة الدبس الغنية بالنفط، حيث يقع حقلا باي حسن وأفانا، في إطار عملية أمر بتنفيذها رئيس الوزراء حيدر العبادي لاستعادة السيطرة على مناطق خاضعة لسيطرة الأكراد، خارج المحافظات الـ3 التي تمثل المنطقة الكردية شبه المستقلة.

وكانت قوات الأمن الكردية، المعروفة باسم البشمركة، تسيطر من قبل على الحقول، لكنها انسحبت من المنطقة، مع تقدم قوات الحكومة المركزية العراقية.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon