أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

المدن البريطانية "في ورطة" بسبب الإرهاب

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 17/08/2017
جانب من العاصمة البريطانية لندن. © Getty جانب من العاصمة البريطانية لندن.

باتت بعض المدن البريطانية أقل جاذبية للعيش والعمل، بسبب الخطر المتزايد للإرهاب في الآونة الأخيرة، وارتفاع معدلات الجريمة، بالإضافة إلى الازحام، وفق ما ذكرت صحيفة "التايمز" البريطانية الخميس.

وتراجع ترتيب مدينة مانشستر إلى المرتبة 51 عالميا من حيث جودة المعيشة والعمل، بينما فشلت العاصمة لندن في تحسين مركزها واستقرت عند المرتبة 53 عالميا.

وشكلت القنبلة، التي انفجرت في "مانشستر أرينا" في مايو الماضي، سببا رئيسا في جعل المدينة أقل جاذبية، بينما عانت لندن مؤخرا من هجمات إرهابية في وستمنستر وعلى جسر لندن.

وتصدرت مدن في أستراليا وكندا قمة الترتيب، حيث احتلت 6 مدن من هاتين الدولتين مراكز متقدمة بين العشرة الأولى المفضلة للكثيرين من حيث العيش والعمل.

وجاءت ملبورن الأسترالية في المرتبة الأولى، وأديليد في المركز الخامس، وبيرث في المركز السابع. واحتلت فانكوفر وتورنتو وكالجاري من كندا المراكز الخامسة والرابعة والخامسة (مكرر).

ويصنف المؤشر، التي نشرت نتائجه وحدة المعلومات الاقتصادية، المدن على أساس مخاطر الجريمة والإرهاب والنزاع والحصول على الرعاية الصحية ونوعية المدارس والجامعات والطرق والإسكان والمرافق بالإضافة إلى الثقافة المحلية والمناخ والحريات المدنية والدينية.

ووفق المؤشر، فقد حققت لندن درجة عالية في منظومة التعليم وجودة المناطق الثقافية وبيئتها وغياب الفساد والرقابة، لكنها كانت ضعيفة في البنية التحتية والرعاية الصحية، وسيئة جدا في السلامة الشخصية.

وقال التقرير إن لندن، مثل نيويورك وباريس وطوكيو، من المدن العالمية المزدحمة التي دفعت ثمن الضغط على بنيتها التحتية، وارتفاع معدلات الجريمة فيها.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon