أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

اليابان "قلقة" جراء امتناع أميركا من تزويدها برادار قوي

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 30/08/2017
منظومة صواريخ دفاعية نشرتها اليابان مؤخرا. © Getty منظومة صواريخ دفاعية نشرتها اليابان مؤخرا.

قالت 3 مصادر إن اليابان تشعر بالقلق لامتناع الولايات المتحدة حتى الآن عن تسليحها برادار جديد قوي، وتقول إن القرار يحد كثيرا من قدرة نظام الدفاع الصاروخي الأميركي الذي تعتزم تركيبه على التصدي لخطر كوريا الشمالية المتنامي.

وتسعى اليابان إلى تشغيل نسخة برية من منظومة الدفاع الصاروخي الباليستية (أيجيس) بحلول عام 2023، لتحقق مستوى جديدا من الدفاع بهدف المساعدة على التصدي لتطور كوريا الشمالية في مجال الصواريخ.

وقالت المصادر المطلعة على المناقشات لـ"رويترز" إن اليابان ستضطر لتزويد النظام بتكنولوجيا رادار قائمة ذات مدى أقل مقارنة بجيل جديد من الصواريخ الاعتراضية، إذا لم تحصل على الرادار القوي الجديد الذي يعرف باسم (سباي-6).

وتابع مسؤولون يابانيون عرضا لتكنولوجيا (سباي-6) التي تضاعف مدى رادارات أنظمة الدفاع الصاروخي الباليستية عشرات المرات، لكن جهود شرائها من الولايات المتحدة حليفة اليابان لم تسفر عن شيء.

وتنامى الخطر العسكري على اليابان، الثلاثاء، عندما أطلقت بيونغ يانغ صاروخا باليستيا متوسط المدى فوق جزيرة هوكايدو شمالي اليابان. ووصف رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الخطوة بأنها "طائشة" و"لا مثيل لها".

لكن لا يبدو أن التعهد بالسماح لليابان بامتلاك رادار (سباي-6) وشيكا. ولم تقدم اليابان بعد طلبا لامتلاكه، لكنها طلبت من واشنطن بشكل غير رسمي الحصول على تكنولوجيا الرادار الجديدة.

وقال أحد المصادر الثلاثة: "لا يوجد ما يضمن أن تحصل اليابان عليه". وتوافق البحرية الأميركية على تزويد اليابان بالرادار، لكن وكالة الدفاع الصاروخي المسؤولة عن تطوير تكنولوجيا أنظمة الدفاع الصاروخي الباليستي تعترض على ذلك.

ويشعر مسؤولون أميركيون بالقلق من تزويد حليف وثيق بالتكنولوجيا المتقدمة قبل أن تشغلها الولايات المتحدة. وقال أحد المصادر إنه ليس من المقرر أن تبدأ أول سفينة حربية أميركية مزودة بالرادار (سباي-6) العمل قبل 2022.             

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon