أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

براءة أطفال فلسطينيين تحت قبضات المحتل الإسرائيلي

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 14/10/2017
لحظة اعتقال طفل فلسطيني في الخليل © Other-social media لحظة اعتقال طفل فلسطيني في الخليل

اعتقد طفل فلسطيني خطأ أنه صرخاته قد تمنع قوات الاحتلال الإسرائيلي من اعتقاله، لكن القبضات الفولاذية لم ترحمه وزجت به في السجون.

وربما كان هذا الطفل محظوظا إذا ما قورن بـ 4 من أترابه الذين تعرضوا للاعتقال في مكان ذاته وسط مدينة الخليل بالضفة الغربية الجمعة،  ذلك أن الكاميرات لم توثق اعتقالهم أو تعرضهم للضرب المبرح.

ونقلت وكالة "معا" الفلسطينية عن ناشط حقوقي قوله إن الجنود الإسرائيليين اعتقلوا خلال المواجهات في منطقة باب الزاوية في المدينة 5 بعد أن انهالوا عليهم بالضرب.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صور تظهر لحظة إمساك جندي مدجج بالسلاح بطفل كان يبكي ويصرح خوفا.

وهذه أحدث صورة تظهر استهداف القوات الإسرائيلية للأطفال الفلسطينيين، التي اعتقلت 98 منها في شهر سبتمبر الماضي فقط، وفق أرقام رسمية فلسطينية.

جنود إسرائيليون يحتجزون طفلا أظهر تسجيل لمركز لحقوق الإنسان احـتجاز 15 جنديا إسرائيليا لطفل فلسطيني بمدينة الخليل وإجباره على مرافقتهم بحثا عن راشقي حجارة. وأوضح المركز أن الطفل كان يبحث عن دمية ضاعت منه حين احتجزه الجنود الإسرائيليون.

 وقال المتحدث باسم حركة فتح زياد أبو زياد في بيان تعليقا على الصورة إن" الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة على أطفال فلسطين وأخرها ما حدث في الخليل هي جرائم ووصمة عار في جبين من يسكت عليها من المجتمع الدولي".

وأضاف في البيان الذي نقلته وسائل إعلام فلسطينية "شاهد على ما يحدث من جرائم لا يوجد شريعة لا دينية ولا قانونية دولية تسمح بحصولها".

وطبقا لقانون إسرائيلي أقر في 2016 ، فإنه يحق للجيش اعتقال الأطفال الفلسطينيين من سن الـ 12 وتقديمهم إلى المحاكم العسكرية، وذلك في حال إدانتهم بـ" ارتكاب جرائم على خلفية قومية"، وهو مصطلح إسرائيلي يشير إلى النشاطات المناهضة للاحتلال مثل إلقاء الحجارة أو المشاركة في مسيرة وغيرها.

وتكرر المواجهات بشكل منتظم في الخليل نظرا لوجود بؤر استيطاينة في وسطها، ففيها مئات المستوطنين الذين يعربدون تحت حراسة آلاف الجنود الإسرائيليي.

ويتكرر مع هذا المشهد اعتقال الأطفال، فقد رصدت صورة لوكالة "رويترز"  قبل نحو أسبوعين لحظة اعتقال طفل فلسطيني وسط مدينة الخليل. وتظهر الصورة جنديا يطوق بذراعه عنق الطفل.

الطفولة الفلسطينية أمام محاكم المحتل دانت المحكمة المركزية بالقدس الطفل أحمد مناصرة بمحاولة قتل إسرائيليين اثنين في عملية طعن بمستوطنة بسغات زئيف. وصدرت الإدانة رغم دفع هيئة الدفاع بأن الطفل لم يخطط للعملية ولم ينفذها بهدف القتل.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon