أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

برلين تطالب بإسراع نقل الكيماوي السوري

شعار dw.com dw.com 16/05/2014 Deutsche Welle
© 2014 DW.DE, Deutsche Welle

طالب متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية دمشق بتسليم مخزون الأسلحة الكيماوية المتبقي في البلاد للمجتمع الدولي "بأقصى سرعة ممكنة"، فيما تم رفع دعوى قضائية في مدينة شتوتغارت ضد "داعية سلفي" بتهمة جمع أموال لصالح "داعش".

ناشدت الحكومة الألمانية النظام السوري الإسراع في تسليم الأسلحة الكيماوية التي بحوزته. وطالب متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية دمشق الجمعة (16 مايو/ أيار 2014) بتسليم مخزون الأسلحة الكيماوية المتبقي في البلاد للمجتمع الدولي "بأقصى سرعة ممكنة". وكان من المقرر أن يتم الانتهاء من نقل وتدمير الأسلحة الكيماوية السورية في نهاية شهر يونيو/ حزيران المقبل. ورداً على سؤال حول ما إذا كان من الممكن الالتزام بهذا الموعد، قال المتحدث: "هذه الخطة الزمنية تعد طموحة بالنسبة للوضع الحالي".

من ناحية أخرى، أقام الادعاء العام في مدينة شتوتغارت الألمانية دعوى قضائية ضد داعية سلفي. وأعلنت متحدثة باسم مكتب المدعي العام الجمعة أن الداعية البالغ من العمر 33 عاماً يواجه تهمة جمع أموال لصالح مقاتلي جماعة "مهاجري حلب"، التي تنتمي إلى تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش).

تهمة الإعداد المشترك لجرائم عنف

ويعتبر المتهم، الشهير باسم "أبو آدم"، من أكثر الدعاة تأثيراً بين السلفيين المتحدثين باللغة الألمانية. كما يواجه الداعية وشابان آخران يبلغان من العمر 24 و25 عاماً تهمة الإعداد المشترك لجرائم عنف ذات خطر كبير على أمن الدولة.

ووفقاً لبيانات الادعاء العام، كان المتهمان الشابان يخططان لنقل سيارة إسعاف خارج الخدمة وعدة آلاف من اليورو إلى مقاتلين في سوريا منتصف فبراير/ شباط الماضي. وفي الوقت الذي لم يدل فيه الداعية بأقوال حول الاتهامات المنسوبة إليه، ذكر المتهمان الآخران أن خططهما كانت لأغراض إنسانية، ونفيا التخطيط لدعم مقاتلين في سوريا.

أطباء بلا حدود تعلن عن إفراج خمسة من موظفيها

هذا وأعلنت منظمة أطباء بلا حدود أمس الخميس الإفراج عن خمسة من عامليها الذين كانت جماعة مسلحة قد اختطفتهم في يناير/ كانون الثاني بسوريا. وأوضحت المنظمة في بيان أن ثلاثة من العاملين الخمسة المختطفين أفرج عنهم في الرابع من أبريل/ نيسان والاثنان الباقيان أفرج عنهما الخميس.

وجاء في البيان أنه "احتراماً للحياة الخاصة للأشخاص الخمسة، لن تكشف أطباء بلا حدود هوياتهم ولا ظروف خطفهم أو الإفراج عنهم". وأوضحت المنظمة أن الخطف تم في الثاني من يناير/ كانون الثاني في مستشفى تديره المنظمة بشمال غرب سوريا بهدف تقديم الإسعافات الأولية للمصابين. وأضافت المنظمة أنها اضطرت بعد خطف العاملين إلى إغلاق مستشفى ومركزين طبيين في منطقة جبل الأكراد.

ع.ش/ ي.أ (د ب أ، أ ف ب)

المزيد من Deutsche Welle

image beaconimage beaconimage beacon