أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

بشار الأسد.. هل يبقى أم يرحل؟

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 01/09/2017
الرئيس السوري بشار الأسد © Getty الرئيس السوري بشار الأسد

قال وزير الخارجية الفرنسي الجمعة إنه يريد من القوى الكبرى الاتفاق على جدول زمني لفترة انتقالية تفرض على السوريين لكنه استبعد أي دور للرئيس بشار الأسد الذي قال إنه "قتل" بعضا من شعبه.

جاءت تصريحات جان إيف لو دريان رغم ما بدا أنه تخفيف لموقف باريس في الأزمة السورية منذ وصول الرئيس إيمانويل ماكرون إلى الرئاسة.

ومنح فوز ماكرون في الانتخابات باريس، وهي داعم رئيسي للمعارضة السورية وثاني أكبر مساهم في تحالف تقوده الولايات المتحدة لقتال تنظيم داعش، فرصة لإعادة النظر في سياستها في سوريا.

وكان التغيير الذي اقترحه ماكرون هو إسقاط المطالب برحيل الأسد كشرط مسبق للمحادثات رغم أن مسؤولين فرنسيين ما زالوا يصرون على أن الأسد لا يمكن أن يمثل مستقبل سوريا في الأمد الطويل.

لكن لو دريان الذي كان وزيرا للدفاع في عهد الرئيس السابق فرانسوا أولوند قال إن الوضع تغير إذ أن داعش تقف على حافة الهزيمة.

وأضاف أن التركيز يمكن أن يتحول الآن إلى حل الصراع الدائر منذ ست سنوات والذي حصد أرواح أكثر من 300 ألف شخص ودفع الملايين لترك ديارهم.

وقال لو دريان في تصريح إذاعي "لا يمكن أن يكون (الأسد) جزءا من الحل. الحل هو التوصل مع كل الأطراف إلى جدول زمني لانتقال سياسي سيمكن من وضع دستور جديد وإجراء انتخابات".

الزعبي: عدم تحديد مصير الأسد يقلقنا قال رئيس وفد المفاوضات إلى جنيف أسعد الزعبي، في مقابلة مع سكاي نيوز عربية، إن عدم تحديد مصير الرئيس السوري بشار الأسد يجعل المعارضة مترددة في قبول المشاركة في المفاوضات.

وتابع "لا يمكن أن يتم الانتقال في وجود بشار الأسد الذي قتل جزءا من شعبه ودفع ملايين السوريين إلى مغادرة أراضيهم"، وفقا لوكالة رويترز.

وهاجم منتقدون الإدارة الفرنسية السابقة لموقفها المتعنت إزاء مستقبل الأسد رغم إنها قالت في نهاية المطاف إن الأسد لن يضطر للرحيل إلا بعد استكمال عملية انتقال سياسي.

مجموعة اتصال

وضع هذا الموقف فرنسا في خلاف مع روسيا وإيران وهما حليفان للأسد. ويقول البلدان إن الشعب السوري فقط هو من يقرر مستقبله.

وبينما تقول بريطانيا إن الأسد يجب أن يرحل يقول دبلوماسيون إن الولايات المتحدة لم تحدد بعد رؤيتها بشأن عملية سياسية في سوريا وتركز في الأساس على هزيمة داعش.

وذكر لو دريان أن القوى الإقليمية والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، وفرنسا من بينها، اتفقت على حظر الأسلحة الكيماوية وعلى ضرورة السماح بوصول المساعدات الإنسانية، والقضاء على ما وصفه بالجماعات المسلحة المحلية وبالتالي يمكنها المضي في التوصل إلى حل عبر مجموعة اتصال دولية.

وأضاف أن الانتقال السياسي سيشمل دستورا جديدا وإجراء انتخابات.

ومضي بالقول "هذا ما نريد أن نفعله الآن حتى قبل أن يغادر الأسد. نفعل هذا بشكل مستقل لأننا لو انتظرنا السوريين حتى يتفقوا سننتظر وقتا طويلا وسيسقط آلاف آخرون قتلى".

وقال ماكرون مرارا إنه يريد تشكيل مجموعة اتصال جديدة لكن دبلوماسيين فرنسيين لا يستطيعون حتى الآن تفسير كيف ستعمل تلك المجموعة ومن ستضم.

وتسعى فرنسا لمناقشة الأمر خلال الاجتماع المقبل للجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر .

وكان لو دريان قال في وقت سابق إن مجموعة الاتصال ستهدف إلى مساعدة محادثات السلام التي تعقد في جنيف برعاية الأمم المتحدة والتي تعثرت بسبب ضعف جماعات المعارضة وتعنت حكومة الأسد في الدخول في مفاوضات جادة نظرا لقوة موقفها على الأرض.

وسبق أن حاولت عدة مجموعات اتصال حل الأزمة ومن بين ذلك في 2015 حينما جمعت المجموعة الدولية لدعم سوريا كل الأطراف الإقليمية الرئيسية ومن بينها إيران لكن المجموعة فقدت الزخم بعد أن استعادت الحكومة السورية حلب التي كانت معقلا رئيسيا للمعارضة.

الاتحاد الأوروبي يعيد خلط الأوراق بشأن مصير الأسد عادت مسألة مصير الرئيس السوري بشار الأسد إلى النقاش، مع تلميح أوروبي إلى عدم الرغبة ببقائه في الحكم، فالاتحاد الأوروبي، كما تقول مسؤولة السياسة الخارجية فيه، لا يرى مستقبل سوريا مع الأسد.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon