أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

بعد أميركا، إيران تعتزم إجراء مباحثات مع ألمانيا وفرنسا

شعار dw.com dw.com 10/06/2014 Deutsche Welle

بعد الجولة الثانية من المفاوضات الرسمية بين طهران وواشنطن، تعتزم إيران إجراء مشاورات مع فرنسا وروسيا وألمانيا تمهيدا لجولة مفاوضات قادمة حول الملف النووي مع مجموعة خمسة زائد واحد، أملا في التوصل إلى اتفاق نوعي.

بدأ المندوبون الأميركيون والإيرانيون اليوم الثلاثاء (10 يونيو/ حزيران 2014) الجولة الثانية من المحادثات حول البرنامج النووي الإيراني، قبيل أن تجري طهران في الأيام المقبلة سلسلة محادثات ثنائية مع فرنسا وروسيا وألمانيا.

وتجرى المحادثات الأمريكية الإيرانية لليوم الثاني على التوالي في فندق الرئيس ويلسون على الضفة الشمالية لبحيرة ليمان بسويسرا، ومنع دخول الصحافة إليه، في ما لم يتسرب شيء حول اللقاء الذي استمر خمس ساعات يوم أمس الاثنين. وكان الإيرانيون قد أعلنوا السبت عن لقاء جنيف ثم أكدته وزارة الخارجية الأميركية لاحقا. وتعد المشاورات الثنائية الأولى من نوعها بين الجانبيين والتي تقام بشكل رسمي منذ قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين قبل 35 عاما اثر عملية احتجاز الرهائن في السفارة الأميركية في طهران. وعقد الطرفان عدة لقاءات منذ ذلك الحين لكن ليس بهذا الشكل الثنائي الرسمي. كما جرت محادثات في 2013 في سلطنة عمان لكن لم يكشف عنها الطرفان إلا في مرحلة لاحقة.

وتمهيدا للجولة المقبلة من المفاوضات مع مجموعة 5+1، ستعقد طهران أيضا محادثات مع فرنسا يوم غد الأربعاء كما أكد ذلك وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس. وبعد ذلك سيلتقي الوفد الإيراني برئاسة نائب وزير الخارجية عباس عراقجي مع وفد روسي في روما بنفس اليوم. على أن يلتقي ممثل عن ألمانيا بمسؤولين إيرانيين في طهران يوم الأحد القادم. وقال عراقجي إن "المفاوضات الثنائية مع ألمانيا ستجري الأحد في طهران وسيكون هانس ديتر لوكاس ممثل ألمانيا موجودا في طهران للمشاركة في ندوة تنظمها وزارة الخارجية".

وتأمل إيران والدول الست من خلال هذه المفاوضات إلى التوصل إلى اتفاق نهائي بحلول 20 يوليو/ تموز يحل محل الاتفاق المرحلي الذي ينتهي مفعوله في ذلك التاريخ، ويضمن الطبيعة السلمية للبرنامج النووي الإيراني ورفع جميع العقوبات الدولية المفروضة على طهران. وبموجب الاتفاق المرحلي الذي دخل حيز التنفيذ في يناير/ كانون الثاني علقت إيران قسما من أنشطتها النووية لقاء تعليق جزئي للعقوبات الاقتصادية الغربية.

ح.ع.ح/و.ب(رويترز/أ.ف.ب)

المزيد من Deutsche Welle

image beaconimage beaconimage beacon