أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

بعد الإنقاذ من يتحمل فاتورة التكاليف؟

شعار dw.com dw.com 14/04/2014 Deutsche Welle
© 2014 DW.DE, Deutsche Welle

استدعيت قوات من البحرية الأمريكية وخفر السواحل والحرس الوطني الجوي لولاية كاليفورنيا إلى مهمة إنقاذ عائلة تقطعت بها السبل على قارب شراعي على بعد مئات الأميال في المحيط الهادئ، لكن السؤال الصعب هو: من يتحمل الفاتورة؟

حين تحل بشخص ما كارثة ويطلب النجدة، لا يفكر أحد كم سيكلف ذلك؟ ومن سيدفع التكاليف؟ بل تكون الأسبقية هي إنقاذه وبعدها تجري الترتيبات الإدارية. وفي حالة العائلة الكاليفورنية التي ظل قاربها الشراعي الطريق في المحيط الهادي يبدو أن تكلفة الإنقاذ ستتحملها الدولة.

وكانت عائلة كوفمان، التي تعيش في سان دييغو، تحاول الإبحار حول العالم مع ابنتيهما، اللتان يبلغ عمرهما عاما واحدا وثلاثة أعوام، عندما أصيبت الابنة الصغرى ليرا بمرض خطير على بعد نحو 900 ميل بحري قبالة ساحل المكسيك. وزاد الطين بلة أن القارب الشراعي البالغ طوله 36 قدما والمسمى "ريبل هارت" (قلب متمرد) تعطل وكان يبحر على غير هدى في مياه المحيط.

وأرسلت العائلة نداء استغاثة في 3 نيسان/أبريل وتم إنقاذ أفرادها في السادس من نيسان/أبريل حيث استجابت البحرية الأمريكية وخفر السواحل والحرس الوطني الجوي لولاية كاليفورنيا للنداء. ووصلت عائلة كوفمان يوم الأربعاء 9 نيسان/ أبريل 2014 إلى سان دييغو على متن السفينة "يو أس أس فاندجريفت" التابعة للبحرية الأمريكية. وقال دين روس، نائب رئيس خدمة الطوارئ بالحديقة الوطنية لقناة "ان بي سي نيوز" إن السلطات لا تفرض رسوما على عمليات الإنقاذ في أعالي البحار.

#links# وأوضح تقرير (ان بي سي) أن التردد في طلب المساعدة بسبب القلق بشأن التكلفة قد يعرض الأرواح للخطر وهذا هو السبب في أنه لا يطلب عموما ممن تم إنقاذهم تغطية التكاليف. وتضيف لومينيا ستيوارت المتحدثة باسم خفر السواحل "إننا لا نريد من الناس أن يترددوا ويستبقوا النتائج". وذكر تقرير (ان بي سي) أن جميع الوكالات التي شاركت في عملية الإنقاذ لم يصدر عنها تصريحات بشأن التكاليف.

م م / ط ا (د ب أ)

المزيد من Deutsche Welle

image beaconimage beaconimage beacon