أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

بيانا المعارضة يضيقان الخناق على قطر

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 19/09/2017
قطر © Sky News Screen Grab قطر

جاء بيانا الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني، والشيخ عبد الله بن علي آل ثاني الأخيران، ليضيقا الخناق أكثر على الحكومة القطرية، التي دخلت بالبلاد نفقا مظلما.

وعبر الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني عن دعمه للدعوة إلى اجتماع من أجل حل الأزمة القطرية، وفي بيان مصور حث القطريين على التوحد ضد الإرهاب والتضامن لـ"تطهير الأرض"، ومواصلة التنمية في البلاد.

كما كانت الدعوة إلى توحيد الصف القطري، والعودة بالدوحة إلى حضنها الطبيعي، بين العناوين العريضة لبيان الشيخ عبد الله بن على آل ثاني، الذي كشف المستور عن سخط القطريين وأفراد من العائلة المالكة من ممارسات السلطة الحاكمة.

ودعا البيان إلى اجتماع عائلي ووطني لبحث أزمة قطر وإعادة الأمور إلى نصابها، من أجل تصحيح المسار الخاطئ الذي عكفت عليه قطر منذ أكثر من 20 عاما.

من هو الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني؟ عبر الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني عن دعمه الدعوة لاجتماع من أجل حل الأزمة القطرية. ويلقي هذا التقرير الضوء على شخصية الشيخ سلطان.

فالشيخ عبد الله بن علي آل ثاني يتفق مع الدول الداعية لمكافحة الإرهاب في أن السلطات في الدوحة تسير بقطر نحو نفق مظلم، ويرفض أن يرى قطر وقد آلت الأمور فيها إلى الأسوأ، وهذا "الأسوأ" حسب تعبيره يمكن القضاء عليه بالحكمة والعزم والإرادة من أبناء الشعب القطري.

وترى المعارضة القطرية أن مثل هذه البيانات تحمل فرصا لجمع الصف القطري، بما في ذلك المعارضون في الخارج والراغبون بالإصلاح في الداخل.

فالجميع اليوم باتوا متفقين أن الدافع الوحيد لبياني الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني والشيخ عبد الله آل ثاني، هو الخوف على قطر من أن تدخل دوامة الفوضى العارمة، بعدما ارتمت في أحضان إيران على حساب أشقائها في دول الخليج.

ويؤكد البيانان أن أفعال السلطة القطرية باتت محل انتقاد العائلة الحاكمة نفسها، التي ترى أن السياسات الحالية ستؤدي بقطر إلى الدمار.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon