أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

ترامب وإيران.. تفاصيل "الإستراتيجية الجديدة"

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 13/10/2017
دونالد ترامب © Getty دونالد ترامب

منذ تولى دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة مطلع العام الجاري، كان باديا أن موقف واشنطن من النظام الإيراني قبل ترامب لن يكون مشابها لموقفها بعده.

فالرئيس الجمهوري تحدث أكثر من مرة عن استيائه من الاتفاق النووي الذي أبرم في عهد سلفه باراك أوباما، بين مجموعة 5+1 من جهة وإيران من جهة أخرى في عام 2015.

وتصاعدت لهجة ترامب تجاه طهران على مدار الأشهر الماضية، حتى أعلن الجمعة إستراتيجية جديدة للتعامل مع النظام الإيراني.

وقال الرئيس الأميركي في كلمة ألقاها بالبيت الأبيض، الجمعة، إنه في حال لم يقم الكونغرس بإدخال تعديلات مرضية على الاتفاق خلال فترة "قصيرة للغاية"، فإنه على استعداد "لإنهائه"، لأنه "غير سعيد بالمرة بشأن إيران"، مضيفا أنها "يجب أن تتصرف بشكل مختلف".

كما أعلن ترامب عقوبات "قاسية" جديدة ضد الحرس الثوري الإيراني، متهما إياه بدعم الإرهاب.

موغيريني: لا يحق لواشنطن إنهاء اتفاق إيران النووي قالت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني، الجمعة، إن الولايات المتحدة لا يمكنها إلغاء الاتفاق النووي، الموقع عام 2015، بين إيران وقوى عالمية، وذلك ردا على قرار الرئيس الأميركي.

أما أبرز النقاط الواردة في "الإستراتيجية" التي أعلنها ترامب حول إيران فهي:

- هذا النظام الراديكالي نشر الموت والدمار والفوضى في أنحاء العالم.

- في 1979، عملاء للنظام الإيراني احتلوا بشكل غير قانوني السفارة الأميركية في طهران واحتجزوا أكثر من ستين أميركيا رهائن طوال 444 يوما.

- حزب الله الإرهابي المدعوم من إيران فجر سفارتنا في لبنان مرتين في 1983 و1984، وقتل تفجير آخر مدعوم من إيران 241 أميركيا يخدمون في ثكناتهم في بيروت عام 1983.

- في 1996، النظام الإيراني قاد عملية تفجير أخرى ضد مساكن لعسكريين أميركيين في السعودية وقتل 19 أميركيا بدم بارد.

- في العراق وأفغانستان، قتلت مجموعات مدعومة من إيران المئات من العسكريين الأميركيين.

- الدكتاتورية الإيرانية تبقى أكبر داعم للإرهاب في العالم وتقدم المساعدة لتنظيم القاعدة وحركة طالبان وحزب الله شبكات إرهابية أخرى.

ترامب يوجه ضربة قوية للاتفاق النووي الإيراني وجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الجمعة، ضربة كبرى للاتفاق النووي مع إيران، في تحد لقوى عالمية كبرى، باختياره عدم التصديق على التزام طهران بالاتفاق، محذرا من أن بلاده قد تنسحب منه بالكامل في نهاية المطاف.

- النظام الإيراني يطور وينشر صواريخ تهدد القوات الأميركية وحلفاءها، ويضايق السفن الأميركية ويهدد حرية الملاحة في الخليج العربي والبحر الأحمر ويسجن أميركيين بتهم مزورة.

- الاتفاق النووي أحد أسوأ الاتفاقات في تاريخ الولايات المتحدة، وهو فقط يؤجل قدرة إيران على امتلاك سلاح نووي، فما الفائدة من مثل هذا الاتفاق؟

- كثيرون يعتقدون أن إيران تتعامل مع كوريا الشمالية، وسأطلب من أجهزة استخباراتنا أن تقوم بتحليل عميق وتطلعنا على نتيجته في هذا الموضوع.

- بعد تشاور مكثف مع حلفائنا، أعلن اليوم إستراتيجية جديدة للتعامل مع كل الأنشطة الإيرانية المدمرة:

أولا: سنعمل مع حلفائنا من أجل مواجهة أنشطة النظام المزعزعة للاستقرار والداعمة للإرهاب في المنطقة.

ثانيا: سنفرض عقوبات إضافية على النظام لوضع حد لتمويله الإرهاب.

ثالثا: سنتعامل مع إقدام النظام على نشر الصواريخ والأسلحة التي تهدد جيرانه والتجارة الدولية وحرية الملاحة.

أخيرا: سنمنع النظام من الوصول إلى كل ما يمكن أن يجعله يمتلك سلاحا نوويا.

الحرس الثوري.. أداة إيران للتخريب يلعب الحرس الثوري الإيراني دورا مهما في تنفيذ السياسة الإيرانية، سواء داخليا أو خارجيا، إذ يعتبر أداة قمع المعارضة في الداخل وفي الوقت ذاته يمثل يد طهران لتنفيذ مخططاتها لزعزعة استقرار الشرق الأوسط وغيره.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon