أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

ترامب يوجه إصبع الاتهام في أزمة كوريا الشمالية

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 26/10/2017
اتخذ ترامب وبوتن موقفين مختلفين إزاء الأزمة الكورية © Getty اتخذ ترامب وبوتن موقفين مختلفين إزاء الأزمة الكورية

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الأربعاء، أن روسيا تضر بجهود بلاده الرامية لتخلي كوريا الشمالية عن أسلحتها النووية، مشيرا إلى الصين في المقابل تبدي تعاونا.

وفي مقابلة مع قناة "فوكس بيزنس"، قال ترامب إنه لو كانت العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا بحال أفضل لأصبح حل الأزمة النووية الكورية الشمالية أكثر سهولة.

وعندما سأل عن الأزمة في شبه الجزيرة الكورية، قال الرئيس الأميركي إن "الصين تساعدنا لكن روسيا ربما تفعل العكس وتضر بما نحققه".

ولم يقدم ترامب تفاصيل عن الأعمال التي تقوم بها روسيا في كوريا الشمالية، لكن موسكو اتخذت موقفا معارضا إزاء العقوبات الأميركية على الدولة الشيوعية المنعزلة واعتبرتها "غير مفيدة".

توتر وتبادل شتائم

وتصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية، بعد أن أجرت بيونغ يانغ تجربة نووية سادسة وعددا من التجارب الصاروخية في الأشهر الأخيرة، وردت الولايات المتحدة بإجراء مناورات ضخمة مع حليفتها كوريا الجنوبية، ودفعت مجلس الأمن لفرض مزيد من العقوبات على بيونغ يانغ.

ووصلت الأزمة إلى حد أن ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون تبادلا الشتائم.

ويحث ترامب الصين على المساعدة في كبح البرنامج النووي الكوري الشمالي، لكونها الحليف الأساسي لبيونغ يانغ وتسيطر على 90 في من حجم التجارة مع الدولة المنعزلة.

وقال الرئيس الأميركي في تغريدة إنه تحدث إلى الرئيس شي جين بينغ الخميس وإنهما ناقشا قضية كوريا الشمالية في معرض حديثهما.

وتوترت العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا بسبب مزاعم عن تدخل موسكو في انتخابات الرئاسة الأميركية العام الماضي وضمها شبه جزيرة القرم من أوكرانيا ودعمها للحكومة السورية.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon