أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

تصاعد العنف وحملات الكراهية ضد اللاجئين السوريين بتركيا

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 05/07/2017
الاشتباكات في منطقة ينيماهال © Getty الاشتباكات في منطقة ينيماهال

تصاعدت الحملات على مواقع التواصل الاجتماعي المحرضة ضد اللاجئين السوريين في تركيا، وذلك بعد سلسلة اعتداءات تعرض لها هؤلاء في مناطق تركية عدة، ولاسيما في العاصمة أنقرة.

ودعا نائب رئيس الوزراء التركي فيسي كايناك إلى التسامح في أعقاب الاشتباكات، وقال "لقد شهدنا رد فعل اجتماعي ضد السوريين مؤخرا.. وبطبيعة الحال، هناك بعض من بين 3 ملايين منهم ربما ارتكبوا جرائم. لكن معدل الجريمة للسوريين أقل من معدل مواطنينا ".

وأضاف كايناك، في تصريحات نقلتها صحيفة "حرييت ديلي نيوز" التركية على موقعها الإلكتروني، الأربعاء، "إذا كانت هناك مناطق آمنة في سوريا فإنهم سيعودون إلى أراضيهم".

وبخصوص الاشتباكات في منطقة ينيماهال، قال نائب رئيس الوزراء إنها "مستفزة"، وتابع " أستطيع القول إن هناك تحريض اجتماعي واضح.. هذه التحريضات من خلال مواقع التواصل الاجتماعي تدعو الناس إلى التوجه إلى الشوارع".

وفي وقت متأخر من 2 يوليو، دخل السكان الأتراك والسكان السوريون اللاجئون بالمنطقة في اشتباكات مما أدى إلى إصابة شخص واحد. وأصيبت أماكن العمل التابعة للاجئين السوريين والتركمان العراقيين بأضرار، وفقا لما ذكره الموقع.

وأكد كايناك على أنه "يجب ألا ننسى أن هؤلاء الأشخاص موجودون في تركيا بشكل مؤقت.. ويجب على شعبنا عدم القيام بردود فعل سلبية تجاههم".

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon