أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

توقيف شقيقين لمنفذ اعتداء مرسيليا في إيطاليا وسويسرا

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 10/10/2017
جانب من هجوم مرسيليا © Reuters جانب من هجوم مرسيليا

أوقف شقيقان لمنفذ اعتداء مرسيليا أحمد حناشي في إيطاليا وسويسرا بعد أن كانت استمعت السلطات القضائية في هذين البلدين وفي تونس كذلك إلى اشقاء حناشي الثلاثة وشقيقته، بشبهة التواطؤ في الإرهاب.

وأحمد حناشي (29 عاما) التونسي الذي قتل شابتين طعنا في محطة سان شارل مرسيليا بجنوب فرنسا في الأول من تشرين الأول/أكتوبر لديه ثلاثة أشقاء وشقيقة ولم يكن يرتاد أي مسجد وعرف بإدمانه الكحول والمخدرات.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن اعتداء مرسيليا لكن المحققين الفرنسيين لم يعثروا بعد على رابط بين المنفذ والتنظيم الإرهابي.

وأعلن مصدر قضائي تونسي أنه تم إطلاق سراح معز وأمينة شقيق وشقيقة حناشي بعد أن تأكد أن "لا علاقة لهما" بالعملية، بحسب مصدر قضائي.

وكان معز وأمينة حناشي أوقفا رهن التحقيق الجمعة في تونس وتم الاستماع إليهما من قبل القضاء الخاص بمكافحة الإرهاب.

وأكد سفيان السليطي الناطق باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب أن السلطات التونسية تحقق بشأن شقيقي حناشي أنور وأنيس منذ 2014 للاشتباه بتورطهما بالإرهاب.

وفر أنيس فيما أخلي سبيل أنور.

والسبت، أوقفت السلطات الإيطالية أنيس حناشي وهو يقود سيارة فيراري في شمال البلاد بموجب مذكرة توقيف أصدرتها السلطات الفرنسية.

وقال قائد قسم مكافحة الإرهاب الإيطالي لامبيرتو جيانيني أن البلاغ أشار إلى أن أنيس حناشي "قاتل وخاض الإرهاب في الأراضي السورية والعراقية مع خبرة ذات طابع عسكري".

ويشتبه المحققون الفرنسيون في أن أنيس حناشي متواطئ في قتل الشابتين في مرسيليا. وأضاف لامبيرتو جيانيني أن "هناك فرضية لا بد من التحقق منها بأن أنيس هو من لقن أحمد ودفعه إلى التطرف".

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon