أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

داعش العراق يعلن "بداية النهاية" بارتكاب "جريمة تاريخية"

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 22/06/2017

بعد أن ضيقت القوات العراقية، المدعومة بغطاء جوي من التحالف الدولي، الخناق على داعش في المدينة القديمة بالموصل، عمد المتشددون إلى تفجير المنارة الحدباء ومسجد النوري التاريخين، في خطوة اعتبرت إقرارا من التنظيم المتشدد بالهزيمة.

وتعليقا على ذلك، اعتبر رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أن تفجير المتشددين لمنارة الحدباء التاريخية ومسجد النوري الذي شهد الظهور العلني الوحيد لزعيم داعش في غرب الموصل، هو بمثابة "إعلان رسمي لهزيمتهم".

وكان المكتب الإعلامي التابع للجيش العراقي نشر، مساء الأربعاء، صورة التقطت من طائرة يبدو فيها المسجد ومنارته وقد سويا بالأرض وسط منازل صغيرة بالمدينة القديمة، وهو حي تاريخي تحاصر فيه القوات العراقية فلول داعش .

وقال قائد عمليات "قادمون يا نينوى" الفريق الركن عبد الأمير، رشيد يارالله، في بيان "أقدمت عصابات داعش الإرهابية على ارتكاب جريمة تاريخية أخرى وهي تفجير جامع النوري ومئذنة الحدباء التاريخية" بالمدينة القديمة في غرب الموصل.

ويعد مسجد النوري أكبر مساجد المدينة القديمة. ومنه كان الظهور العلني الوحيد لزعيم تنظيم داعش، أبو بكر البغدادي، في يوليو 2014، حيث أعلن "الخلافة" المزعومة على المناطق التي سيطر عليها في سوريا والعراق.

المنارة الحدباء.. رحلة صمود أنهاها داعش مثل تفجير داعش لجامع النوري نهاية رحلة صمود طويلة لمنارته الحدباء التي لم تتهدم على الرغم من مرور عهود مختلفة وحروب عدة في المنطقة منذ بنائه في القرن السادس للهجرة.

 ويحمل هذا المسجد اسم النوري، نسبة إلى نور الدين الزنكي، الذي أمر ببنائه في العام 1172. وإلى جانبه، تقع منارة الحدباء المائلة، التي تشكل رمزا للمدينة، إذ طبعت على العملة الورقية العراقية من فئة عشرة آلاف دينار.

وفجر داعش المسجد والمنارة بالتزامن مع اقتراب وحدات جهاز مكافحة الإرهاب العراقية التي تزحف للسيطرة على المدينة القديمة بالموصل إلى مسافة خمسين مترا من المسجد، حسب ما كان قد قال بيان عسكري في وقت سابق.

صورة جوية يبدو فيها المسجد ومنارته وقد سويا بالأرض © Reuters صورة جوية يبدو فيها المسجد ومنارته وقد سويا بالأرض

وبدأت القوات العراقية، الأحد الماضي، اقتحام المدينة القديمة في الشطر الغربي من الموصل في شمال العراق، سعيا لطرد آخر عناصر داعش، بعد ثمانية أشهر من انطلاق العمليات العسكرية.

وكان مسؤولون عراقيون عبروا، في أحاديث خاصة، عن أملهم في السيطرة على المسجد قبل عيد الفطر، الذي يحل في العراق يوم 25 أو 26 يونيو الجاري.

وسيعني سقوط الموصل نهاية فعلية للشطر العراقي من داعش، حتى رغم بقاء سيطرة التنظيم على أراض بغرب وجنوب المدينة، وهي أكبر منطقة يسيطر عليها في كل من العراق وسوريا.

وقالت مصادر عسكرية أميركية وعراقية إن البغدادي ترك القتال في الموصل للقادة المحليين، وإنه يعتقد أنه يختبئ في المنطقة الحدودية بين العراق وسوريا.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon