أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

طرد عائلة فلسطينية من منزلها بالقدس الشرقية

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 05/09/2017
مستوطنات إسرائيلية في القدس الشرقية © Getty مستوطنات إسرائيلية في القدس الشرقية

قامت سلطات الاحتلال الإسرائيلية الثلاثاء، بإجلاء عائلة فلسطينية من منزلها في القدس الشرقية لإفساح الطريق أمام سكان يهود جدد زعموا ملكيتهم للمنزل.

وقام مسؤولو البلدية - مدعومين بقوات الأمن - بتنفيذ أمر المحكمة الثلاثاء، بإجلاء أفراد عائلة شماسنه الستة من منزلهم الذي زعم ورثة عائلة يهودية، أنهم أجبروا على مغادرته في 1948 عندما أصبحت القدس الشرقية خاضعة لسيطرة الأردن.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية والضفة الغربية عقب حرب 1967.

وشوهد ضباط مسلحون وهم يرافقون آل شماسنه من المنزل، بينما حمل أقارب أيوب شماسنه (79 عاما) الذي قال إن قضيته لم تحسم بعد، مضيفا "كيف يمكنهم أن يقوموا بذلك؟".

أما زوجته فاطمة ( 75 عاما) فقالت إنه من "الظلم البين" أن يتم "طردهم إلى الشارع" بعد أكثر من 50 عاما قضوها في المنزل.

يقول الفلسطينيون إن عمليات الإجلاء ترمي إلى تغيير ديموغرافية القدس الشرقية، بينما تزعم إسرائيل أنها تطبق القانون فقط.

بعد عملية الطرد بقليل دخل المستوطنون اليهود المنزل يرافقهم حارس أمن خاص. وتم رفع علم إسرائيل على المدخل المؤدي إلى المطبخ.

وقال يوناتان يوسف، الناطق باسم السكان اليهود في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية، إنه سعيد "لاستعادة" منزل آخر. وأضاف "منزل آخر في أرض إسرائيل، منزل آخر في القدس، قرب الحائط الغربي، قرب البلدة القديمة، قرب جبل الهيكل، الذي هو قلب شعب إسرائيل. نأمل في عودة جميع منازل هذا الحي إلى أيدي اليهود".

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon