أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

"فضيحة" بإفريقا تضع شركة بريطانية شهيرة على حافة الانهيار

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 08/09/2017
رئيس جنوب إفريقيا جاكوب زوما. © Getty رئيس جنوب إفريقيا جاكوب زوما.

وضعت فضيحة، شركة العلاقات العامة البريطانية الشهيرة "بيل بوتينجر" على شفا الانهيار، بعد أيام فقط من الكشف عن علاقات "غير أخلاقية" للشركة في جنوب أفريقيا، أدت إلى طردها من هيئة العلاقات العامة والاتصالات البريطانية.

وقال المديرون التنفيذيون في "بيل بوتينجر" للموظفين، الخميس، إن الوضع المالي للشركة أصبح صعبا للغاية، وإنه يمكنهم اختيار إنهاء عملهم فورا، وفق ما ذكرت "سكاي نيوز" الجمعة.

ولم يتضح بعد ما إذا كان حوالي 200 موظف من "بيل بوتينجر" سيستمرون في تقاضي رواتبهم، لكن أحد المصادر قال إنه سيتم الاستمرار في دفع مستحقات الموظفين إلى حين مغادرتهم الشركة.

وقالت صحف بريطانية قبل 3 أيام، إن هيئة العلاقات العامة والاتصالات البريطانية، أوقفت عضوية "بيل بوتينجر" لمدة خمسة أعوام بعد تورطها في حملة سرية لإشعال فتيل التوتر العرقي في جنوب إفريقيا.

ووصفت الهيئة تصرف الشركة بأنه "غير أخلاقي وغير مهني، وقد وشوه سمعة هذه الصناعة"، وفق ما ذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية التي قالت إن هذه العقوبة لم يسبق لها مثيل بشأن شركة بحجم "بيل بوتينجر".

وصدر قرار الهيئة بعد التحقيق في شكوى قدمها حزب المعارضة الرئيس في جنوب إفريقيا، اتهم شركة العلاقات العامة بالسعي إلى إشعال فتيل "التمييز الاقتصادي" في بلد عاني طويلا من سياسة الفصل العنصري.

وكشف التحقيق عن أن شركة "بيل بوتينجر" كانت تتقاضى 100 ألف إسترلينى شهريا من شركة "أوكباي كابيتيال" القابضة التي تملكها عائلة "جوبتا" الثرية، والتي اتهمت بالاستفادة ماليا من صلتها القريبة بالرئيس الجنوب الإفريقي جاكوب زوما.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon