أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

فضيحة هوليوود.. زميل المنتج المتحرش فعل ما هو أسوأ

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 20/10/2017
استمرت علاقة تارانتينو مع هارفي رغم سلوكه المشين © Sky News Screen Grab استمرت علاقة تارانتينو مع هارفي رغم سلوكه المشين

منذ أيام والعالم يضح بفضيحة التحرش الجنسي الكبرى في هوليوود التي كان "بطلها" المنتج هارفي واينستين، لكن زميله المخرج الأميركي كوينتن تارانتينو فعل ما هو أسوأ، إذ أقر بأنه كان على علم بالممارسات المشينة لزميله دون أن يحرك ساكنا رغم قدرته على وقف ذلك.

ويأتي هذا التصريح بالتزامن مع بدء الشرطة في مدينة لوس أنجلوس التحقيق في اتهام واينستين بالتحرش الجنسي في واقعة مزعومة عام 2013، وهو الاتهام السادس الرسمي للمنتج الشهير.

وارتفع إلى 40 عدد النساء اللواتي يتهمن المنتج الأكثر نفوذا في هوليوود بالتحرش بهن في حوادث وقع بعضها قبل 20 عاما.

وقال تارانتينو في حديث إلى صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، الخميس "كنت أعرف ما يكفي لأتحرك أكثر مما فعلت". مضيفا "الأمر تعدى مستوى الشائعات".

وتابع" لم تكن معلومات مباشرة. لقد عرفت أنه ارتكب عددا من هذه الأفعال (التحرش الجنسي)"، مشيرا إلى أنه كان بوسعه القيام بشيء ما لوقف التحرشات لكنه لم يفعل.

وأورد المخرج الأميركي نموذجا على تحرشات المنتج، فقال إن صديقته السابقة الممثلة ميرا سورفينو تعرضت للتحرش من قبل هارفي، وهو ما تكرر مع ممثلات أخريات لاحقا.

ويرتبط واينستين وتارانتينو بعلاقات وثيقة منذ بداية التسعينيات وتحديد من منذ وزع المنتج فيلم تارانتينو "ريزيرفوار دوغز" عام 1992.

وتفجرت فضيحة التحرش الجنسي عندما كشف تحقيق لصحيفة "نيويورك تايمز" عن تحرش المنتج هارفي واينستين، وبعد ذلك انهالت فضائح أخرى تراوحت بين الاغتصاب والتحرش.

وتلقى هارفي واينستين ضربات قاسية، منها انفصال زوجته عنه وطرده من الشركة التي كان يعمل فيها، كما أن أكاديمية أوسكار قررت فصله، ويعتزم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تجريده من وسام جوقة الشرف.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon