أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

في تركيا.. "شراء لاجئات" تحت مسمى الزوجة الثانية

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 10/09/2017
القانون في تركيا ينص على أن يتزوج الرجل من امرأة واحدة فقط © Getty القانون في تركيا ينص على أن يتزوج الرجل من امرأة واحدة فقط

بعد 6 سنوات من الحرب الطاحنة، لا تزال الأزمة السورية تلقي بظلالها على الحياة الاجتماعية، وباتت المرأة السورية تدفع ثمنا باهظا لذلك، إذ أصبحت اللاجئات في تركيا هدفا لكبار السن من الأتراك.

وذكرت صحيفة "صانداي تايمز" البريطانية أن حوالي 3 ملايين لاجئ سوري يعيشون في تركيا، وأن الكثيرين منهم ليس لهم الحق في العمل من أجل الحصول على مسكن، إلا أنه في حالة اليأس، تتحول بعض العائلات إلى وسطاء يتخصصون في تزويج بناتهم من الرجال الأتراك كزوجات ثانية مقابل مهر لا يزيد عن 1200 استرليني.

وأوضحت الصحيفة أن القانون في تركيا ينص على أن يتزوج الرجل من امرأة واحدة فقط، ورغم ذلك يلجأ بعض الأشخاص إلى الزواج سرا من اللاجئات دون تسجيل أو توثيق عقد الزواج، مما يحرم المرأة من حقوقها.

ويشترط الرجال الأتراك مواصفات خاصة في المرأة مثل عيون خضراء وبشرة بيضاء وأن لا يزيد عمرها عن 17 عاما. ويمكنهم دفع مبلغ يصل إلى 2500 جنيه إسترليني للحصول على الفتاة المناسبة. وفقا للمصدر.

الرقص.. هروب مؤقت للاجئات سوريات تحاول مجموعة من اللاجئات السوريات في لبنان الهروب من واقعهن الصعب، وإن بصورة مؤقتة، والانغماس في دروس رقص تقدمها جمعية حماية المحلية اللبنانية.

 ومع تحول بعض العائلات إلى وسطاء للزواج، يقول أحد الوسطاء ويدعى، محمد أبو جعفر إن "الرجال الأتراك يريدون أن يقضوا وقتا فقط، ولا تتعدى فترة الزواج أكثر من أسبوعين"، مضيفا أن "حاجة بعض الأسر السورية الماسة للمال تدفعها لذلك".

ووفقا للصحيفة، تروي إحدى اللاجئات، وهي من حلب وتدعى نور (23 عاما)، كيف تم خداعها للزواج من رجل تركي، بعد أن أوهمها بأنه سيساعدها على لم شملها مع عائلتها في كندا "لقاء زواجه بها"، إلا أنه تركها لمستقبل غامض بعد بضعة أشهر.

وما يفاقم من معاناتها أنها تعاني من المياه الزرقاء "الجلاكوما"  في عينها اليمنى، وأرسلت إليها عائلتها من كندا تفيد بأن أوراقها تم قبولها في أحد مراكز اللاجئين، إلا أن الزواج منع ذلك وأوقف الإجراءات، ما جعل ظروفها تتفاقم في ظل عدم تلقيها العلاج والمصير المجهول لزواج غير موثق.

وذكرت الصحيفة أن بعض الزوجات عندما يعدن إلى منازل الأهل من  جديد، يواجهن أزمة أخرى تتمثل في عدم تقبل العائلة لهن، ما يدفع بعضهن إلى العمل في البغاء أو الملاهي الليلية.

لاجئات يكافحن لإعانة عائلاتهن أكثر من نصف اللاجئين السوريين في لبنان هم من النساء، والعدد الأكبر منهن يعملن في مجالات مختلفة كالزراعة أو الأشغال اليدوية لإعانة العائلة. ويعود ذلك إلى تدني المساعدات الإنسانية وسوء الأحوال المعيشية.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon