أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

قتلى وجرحى في انفجار سيارة مفخخة بحي علوي في حمص

شعار dw.com dw.com 12/06/2014 Deutsche Welle
© 2014 DW.DE, Deutsche Welle

قتل ما لا يقل عن سبعة أشخاص في انفجار سيارة مفخخة في منطقة ذات اغلبية علوية في مدينة حمص. وفي لبنان قام مسلحون من جبهة النصرة بقتل وجرح واختطاف سوريين في مخيم للاجئين في عرسال، شرقي البلاد، وفق مصدر رسمي.

قتل سبعة أشخاص وأصيب آخرون بجروح في انفجار سيارة مفخخة اليوم الخميس (12 يونيو/ حزيران) في وسط مدينة حمص وسط البلاد، بحسب ما ذكر التلفزيون الرسمي السوري. وجاء في شريط إخباري عاجل على شاشة التلفزيون: "استشهاد سبعة مواطنين وإصابة آخرين في حصيلة أولية للتفجير الإرهابي بسيارة مفخخة في وادي الدهب" وسط ثالث كبرى مدن سوريا. وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان من جهته في بريد الكتروني إلى أن الحي تقطنه غالبية من العلويين. وقال إن "دوي الانفجار كان ضخما" ووقع بالقرب من دوار مساكن الشرطة في الحي وتسبب بالإضافة إلى الضحايا في أضرار مادية كبيرة. وتسيطر القوات النظامية السورية منذ بداية أيار/مايو على مجمل مدينة حمص بعد انسحاب نحو ألفي عنصر من مقاتلي المعارضة من أحياء حمص القديمة بموجب تسوية بين ممثلين عنهم والسلطات إثر عامين من حصار خانق فرضته قوات النظام على هذه الأحياء.

هجوم على مخيم عرسال بشرق لبنان

وفي تطور آخر، قامت مجموعة مسلحة تنتمي إلى جبهة النصرة ( تنظيم القاعدة في بلادة الشام) بإطلاق النار على مخيم للنازحين السوريين في منطقة عرسال شرق لبنان، فقتلت شخصاً وجرحت آخر، وخطفت شخصين آخرين من بلدة قارة في منطقة القلمون السورية. وذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام " اللبنانية الرسمية، اليوم الخميس، أن مجموعة مسلحة تنتمي إلى"جبهة النصرة" أطلقت النار ليل الأربعاء /الخميس على مخيم للنازحين السوريين في وادي حميد في عرسال، بقصد خطف رهائن للابتزاز. وتابعت الوكالة أن المعتدين تسببوا في مقتل السوري أحمد محمد البدوي/31 عاما/ وإصابة مجد بدوي الذي نقل الى المستشفى الميداني في عرسال. وأشارت الوكالة الى أن المجموعة المسلحة خطفت عاطف ومحمود بدوي، والنازحين المعتدى عليهم هم من بلدة قارة في منطقة القلمون السورية.

وفي موقف إزاء الأحداث التي يشهدها العراق، اعتبرت صحيفة سورية رسمية اليوم الخميس أن الهجمات المباغتة لتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" في الأيام الماضية على مناطق واسعة من العراق هو "إرهاب بنسخة سعودية" وبدعم غربي. وقالت صحيفة "الثورة" الحكومية في افتتاحية بعنوان "الإرهاب المسكوت عنه بنسخته السعودية" اليوم "يجول الإرهاب على مرأى من العالم الغربي (...) ومعه تجول الأصابع السعودية تمويلا وتسليحا، حضورا ووجودا على كل جبهات المواجهة الممتدة التي خبرت العمل الإرهابي منذ لحظة وجوده". وتتهم دمشق الدول المذكورة بتوفير دعم مالي ولوجستي لمقاتلي المعارضة السورية الذين تصنفهم كـ"مجموعات إرهابية". ويعد تنظيم "داعش" أكثر التنظيمات الجهادية تشددا. وهو يقاتل في سوريا والعراق ويسعى إلى إقامة "دولته" العابرة للحدود المشتركة بين البلدين.

ش.ع/ س.ك (د.ب.أ، أ.ف.ب)

المزيد من Deutsche Welle

image beaconimage beaconimage beacon