أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

قرب التوصل إلى اتفاق لإخلاء حمص من مقاتلي المعارضة

شعار dw.com dw.com 03/05/2014 Deutsche Welle
© 2014 DW.DE, Deutsche Welle

أعلن محافظ حمص أن مفاوضات جارية على قدم وساق من أجل التوصل إلى اتفاق يضمن إخلاء أحياء المدينة من مقاتلي المعارضة. وكيري يؤكد على ضرورة التخلص مما تبقى من السلاح الكيماوي السوري.

تقترب المفاوضات حول إخلاء الأحياء المحاصرة في مدينة حمص في وسط سوريا من مقاتلي المعارضة من الوصول إلى "اتفاق نهائي"، في وقت تستمر فيه وتيرة أعمال العنف التصعيدية في مناطق عدة في البلاد. وقال محافظ حمص طلال البرازي لوكالة فرانس برس السبت (3 مايو/ أيار) إن "البحث مستمر في استكمال بنود الاتفاق الذي يضمن بالنتيجة استلام المدينة خالية من السلاح والمسلحين، ونحن قريبون من الحل والتوصل إلى اتفاق نهائي كون الأمور قطعت شوطا طويلا".

ووصف المحافظ المفاوضات التي تجري بين ممثلين عن السلطات السورية ووجهاء من أحياء حمص بأنها "تتسم بالجدية". وأشار إلى أن "وقف إطلاق النار لا يزال ساريا"، معربا عن أمله "بأن يصمد حتى يتم الاتفاق نهائيا". وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان وناشطون أكدوا الجمعة بدء العمل بوقف للنار تمهيدا لخروج مقاتلي المعارضة من الأحياء المحاصرة من القوات النظامية منذ حوالي عامين.

وكان اتفاق أشرفت عليه الأمم المتحدة مطلع العام الجاري، قد أتاح إجلاء نحو 1400 مدني من هذه الأحياء. وخرجت في الأسابيع الماضية أعداد إضافية. وبحسب ناشطين، لا يزال حوالي 1500 شخص في أحياء حمص القديمة، بينهم 1200 مقاتل. بينما يقطن عشرات الآلاف حي الوعر معظمهم من النازحين من أحياء حمص الأخرى المدمرة بسبب أعمال العنف. في المقابل، قدر البرازي عدد "المسلحين" في حمص القديمة وحي الوعر بنحو 2800، مشيرا إلى أن بعضهم "سيغادر إلى الريف ومنهم من يرغب بالبقاء بعد تسوية وضعه في المدينة".

من جهة أخرى، دعا الرئيس السوري بشار الأسد السبت إلى العمل مع جميع الجهات "داخليا وخارجيا" لتسهيل عمليات الإغاثة في سوريا، حسب ما نقل عنه التلفزيون السوري في شريط إخباري، وذلك عقب انتقاد الأمم المتحدة لوصول المساعدات في سوريا. فقد اعتبر الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون أن عملية إيصال المساعدات الإنسانية إلى ملايين السوريين لم تتحسن ما يشكل خرقا لقرار صادر عن مجلس الأمن.

ميدانيا، قالت وسائل إعلام رسمية والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن 11 شخصا على الأقل قتلوا اليوم السبت في هجمات بقذائف مورتر على مناطق تسيطر عليها القوات الحكومية في سوريا من بينها منطقة بوسط دمشق.

في غضون ذلك، قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إنه تحدث مع نظيره الروسي سيرغي لافروف اليوم السبت بشأن ضرورة التخلص من مخزون الأسلحة الكيماوية السورية الذي أعلن عنه في الآونة الأخيرة. وأضاف كيري للصحفيين "أكدت على ضرورة إزالة الكمية المتبقية في موقع قرب دمشق وحجمها ثمانية في المائة" وأضاف أن الاتصال الهاتفي جرى خلال رحلته إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية. وتابع كيري دون الخوض في تفاصيل "اتفقنا على العمل بشأن أشياء معينة لمحاولة معرفة ما إذا كان من الممكن تسريع تلك العملية مع الموافقة على أنه لا يمكن قبول أي تأخير من جانب الحكومة السورية".

ع.ش/ ف.ي (أ ف ب، رويترز)

المزيد من Deutsche Welle

image beaconimage beaconimage beacon