أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

قطر تتقرب من الغرب بجثث إسرائيليين

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 18/09/2017
قطر تحاول التقرب من قادة يهود لتخفيف الضغط الغربي عليها. © Getty قطر تحاول التقرب من قادة يهود لتخفيف الضغط الغربي عليها.

بعد 3 سنوات من اختفاء الملازم الإسرائيلي هدار غولدن على حدود قطاع غزة خلال حرب 2014، بدأت تلوح في الآونة الأخيرة بوادر تحرك قطري باتجاه بعض الجماعات اليهودية في أميركا، للتوسط على ما يبدو لدى حماس التي لا تزال تحتجز الجندي.

ويأتي هذا التحرك القطري -كما يقول بعض قادة اليهود في الولايات المتحدة- من أجل تخفف الضغط الغربي على الدوحة عبر النافذة الإسرائيلية هذه المرة، وإن كانت الدوحة لا تمانع في لقاء مسؤولين إسرائيليين من أجل تحقيق هذا الهدف.

ويقول ريتشارد مينتر في مقال نشرته مجلة "فوربس" في 15 سبتمبر الجاري، إن قطر تستخدم قضية الجندي الإسرائيلي المفقود غولدن كورقة مساومة، مستخدمة في ذلك نفوذها الكبير على حركة حماس التي قد تقدم لها هذه الورقة لإنقاذ الدوحة من الغرق في تهم الغرب لها بدعم الإرهاب.

إلا أن الحاخام شمولي بوتيتش، أحد الحاخامات الأكثر نفوذا" في أميركا، حذر من المسعى القطري، قائلا: "إن حملتنا ضد قطر قد تنفجر في وجوهنا حين تضطر حماس إلى الكشف عن جثث جنود إسرائيليين خطفتهم في غزة تحت ضغط قطري".

وأضاف بوتيتش: "إنها خطوة مخزية لمجتمعنا عندما يتم تبني من يمولون قتل الإسرائيليين من قبل قادة يهود في الولايات المتحدة. إن الذي يوافق على تبييض أيدي أمير قطر الملطخة بالإرهاب سوف يتغاضى عن القتل".

ويختم الكاتب مقاله بالقول: "إن قطر توظف جهودها من خلال عرض الوساطة في قضية الجندي غولدن المختطف غزة لدى حماس، من أجل الخروج من الزاوية التي حشرت نفسها فيها، بعد أن أصبحت ترى نفسها عرضة للتهم الغربية بدعم الإرهاب وتمويله".

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon