أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

قطر تستعين بـ"إيباك" لمواجهة الدول المناهضة للإرهاب

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 08/07/2017
حمد بن جاسم راسم سياسات قطر في دعم الإرهاب © Sky News Screen Grab حمد بن جاسم راسم سياسات قطر في دعم الإرهاب

واصل رئيس وزراء قطر السابق حمد بن جاسم، جهوده المكثفة داخل الأوساط الأميركية من أجل توفير الدعم لبلاده في مواجهة التحالف العربي المناهض لسياستها الداعمة للإرهاب، بحسب صحيفة البيان.

وقالت مصادر دبلوماسية عربية في واشنطن، حيث ينشط رئيس الوزراء القطري السابق، إن بن جاسم يحاول استغلال علاقاته مع مسؤولين بارزين في مواقع مؤثرة، فضلا عن قيادات مهمة في جماعات الضغط الكبرى، بما في ذلك اللوبي اليهودي الذي يملك تأثيرا كبيرا داخل المؤسسات الأميركية.

وقالت مصادر أميركية إن رئيس الوزراء السابق يعمل بكثافة لإخراج بلاده من ورطتها، مضيفة أنه أجرى لقاءات عديدة مع مسؤولين أميركيين، وقيادات في جماعات الضغط، بما فيها لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (إيباك).

وحسب تقرير لمجلة "فورين بوليسي"، فإن دور بن جاسم في الأزمة الحالية يرتبط بعودة الأمير السابق حمد بن خليفة، الذي تنازل عن الحكم لابنه تميم في 2013، إلى واجهة الأحداث، علما بأن رئيس وزرائه اعتبر لسنوات طويلة العقل المدبر للسياسة القطرية، لا سيما فيما يتعلق بالعلاقة مع إسرائيل.

وكشفت مصادر عربية أن "الأمير الوالد" وحمد بن جاسم يديران حاليا المواجهة القطرية مع الدول العربية، مشيرة إلى أن ظهور بن جاسم على شاشات الفضائيات الأميركية للدفاع عن السياسة القطرية، يمثل الجانب العلني لدوره، فيما يقوم وراء الكواليس بمحاولات لتحريك جماعات الضغط الفاعلة لدعم بلاده.

وبتقدير دبلوماسي عربي مطلع على الوضع الداخلي في قطر، فإن عودة الشيخ حمد بن جاسم تعني أن المجموعة التي أتى بها الأمير تميم لإعانته بعد توليه السلطة في عام 2014، وجدت نفسها عاجزة أمام الملفات المهمة، نظرا إلى أن بن جاسم كان يشرف بنفسه على كل هذه الملفات الخارجية، خصوصا ملف العلاقات مع دول الخليج العربية، وملف العلاقات مع الإدارة الأميركية، ومع مراكز القوى في واشنطن.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon