أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

كنساس. اتهام مؤسس "وايت باتريوت" بالقتل

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 15/04/2014 أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يواجه رجل أميركي، أسس في الثمانينات حزب "وايت باتريوت" المعادي للسامية، عقوبة الإعدام إذا ثبتت إدانته بقتل ثلاثة أشخاص في مركزين للطائفة اليهودية في مدينة كنساس بوسط الولايات المتحدة الأميركية.

ووجه الادعاء إلى فراجير غلين كروس، البالغ من العمر 73 عاما، تهمة قتل الطبيب وليام لويز كوربورن وحفيده ريت غريفين أندروود في مركز الطائفة اليهودية، وتيري لمانو في دار للعجزة مجاور للمركز.

وكان كروس أطلق النار على الطبيب وحفيده خلال مشاركتهما في تجربة أداء غنائي في المركز، قبل أن يتوجه إلى منزل للمتقاعدين اليهود حيث قتل مانو، التي كانت تقوم بزيارتها الأسبوعية إلى والدتها.

ولم يكن أي من الضحايا الثلاث يهوديا في هذه الجريمة التي ارتكبت بـ"دوافع الكراهية"، حسب ما كشفت التحقيقات مع كروس الذي كان مسؤولا سابقا في منظمة "كو كلوكس كلان" المتطرفة.

والثلاثاء، مثل المتهم للمرة الأولى أمام المحكمة، وذلك عبر الفيديو من داخل سجن المقاطعة حيث يحتجز منذ توقيفه. ودخل على كرسي نقال إلى القاعة المخصصة للمثول أمام المحكمة.

وعند دخوله، وقف مستندا إلى الحائط وقد كتف يديه وحمل في يمناه ورقة كتبت عليها لائحة التهم الموجهة إليه، قبل أن يؤكد للمحكمة قبوله أن يدافع عنه محام عينته له بسبب عدم قدرته على تحمل تكاليف تعيين وكيل عنه.

وأبلغ القاضي دان فوكينز المتهم، وهو من أتباع نظرية تفوق العرق الأبيض ومعاداة السامية، بالتهم المسندة إليه، والتي تصل عقوبتها إلى الإعدام، وحدد له جلسة جديدة في 24 أبريل الجاري.

وإضافة إلى محاكمته على مستوى الولاية، فإن القضاء الفيدرالي سيلاحق كروس أيضا بتهمة اخرى هي ارتكاب جريمة كراهية. وينص القانون الفدرالي على عقوبة السجن المؤبد على جرائم الكراهية، أي التي يكون دافعها كراهية دينية أو عرقية.

يواجه رجل أميركي، أسس في الثمانينات حزب "وايت باتريوت" المعادي للسامية، عقوبة الإعدام إذا ثبتت إدانته بقتل ثلاثة أشخاص في مركزين للطائفة اليهودية في مدينة كنساس بوسط الولايات المتحدة الأميركية. © Copyright 2013, Sky News Arabia. All Rights Reserved يواجه رجل أميركي، أسس في الثمانينات حزب "وايت باتريوت" المعادي للسامية، عقوبة الإعدام إذا ثبتت إدانته بقتل ثلاثة أشخاص في مركزين للطائفة اليهودية في مدينة كنساس بوسط الولايات المتحدة الأميركية.

واعتقل كروس إثر ارتكابه الجريمة، التي حصلت في ضاحية أوفرلاند بارك، وأثناء نقله بسيارة الشرطة لدى اعتقاله، صرخ هذا القيادي السابق في منظمة "كو كلوكس كلان" المتطرفة التي تعتقد بتفوق البيض: "عاش هتلر".

وبحسب مركز حقوقي متخصص، فإن كروس، المتحدر من كارولاينا الشمالية، جندي سابق في الجيش الأميركي، وأسس في الثمانينات فرع كارولاينا لـ"فرسان" منظمة "كو كلوكس كلان"، وحزب "وايت باتريوت" التابع لها.

وساهم كروس، بعد انتقاله إلى أورورا في ميزوري، في إطلاق صحيفة إلكترونية "يروج من خلالها للعنصرية ولمعاداة السامية" وفق المركز. وخلال لقاء تلفزيوني في 2006، قال الرجل "أنا رجل وطني.. الشيء الوحيد الذي لم أقرره بعد هو ما إذا كان يجب أن أكره كل اليهود أو فقط الصهاينة".

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon