أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

كيف أخلفت قطر "عهد 2013"؟

شعار سكاي نيوز عربية سكاي نيوز عربية 12/07/2017
جانت من العاصمة القطرية الدوحة © Getty جانت من العاصمة القطرية الدوحة

قبل 4 سنوات كان القطريون من بين الموقعين على اتفاق الرياض، تلك الوثيقة التي باتت الآن تحمل دلالة لا تقل أهمية عن مضمونها.

فإحدى الأيادي التي خطت الاتفاق عام 2013 ووقعت عليه طواعية، رمته خلفها ومضت غير آبهة بالتزاماتها.

ليست المرة الأولى، فاليد ذاتها التي أكدت تقاسم دول الخليج الأنظمة والمصير والأهداف نفسها، خلفت الوعد، ليبدأ العد التنازلي وقتها، وتبدأ تراكمات عدم الالتزام.

ومع ذلك أعطيت للدوحة فرصة، بل فرص أخرى لعودتها إلى الصف الخليجي لكنها لم تعد، بل اتهمت من وضعت توقيعها إلى جانب توقيعاتهم بمحاصرتها.

إلى أن نشرت كبرى وسائل الإعلام الدولية، وثيقة الرياض 2013 والاتفاق التكميلي، مما طرح التساؤل: لم التذمر والتحدي القطري لمطالب دول الخليج وهي التي وقعت عليها في اتفاق الرياض قبل 4 سنوات.

قطر.. سنوات التهرب من الالتزامات أشار اتفاق الرياض 2013 إلى حق دول مجلس التعاون الخليجي في اتخاذ الإجراءات التي يرونها مناسبة بحق أي دولة وقعت على الاتفاق ولم تلتزم به.

وتقول نائبة مدير إدارة البحوث في مركز تريندز، ليا شيرود، لـ"سكاي نيوز عربية": "اتفاق الرياض تضمن مطالب واضحة انتهكتها قطر وردت على ذلك دول مجلس التعاون الخليجي".

وتابعت شيرود: "إن كان هناك اتفاق بين عدة دول، خاصة إن كان مكتوبا فيجب على الدول احترامه والامتثال لما جاء فيه، وإلا سيكون ذلك انتهاكا للقانون الدولي".

هذا الانتهاك تنبأت به الاتفاقات وأوضحت إجراءات الرد عليه في حال حدوثه، مما يسمح للموقعين على الاتفاق باتخاذ إجراءات لمحاسبة من لا يلتزم بما ورد فيه.

وبما أن إحدى الدول الأعضاء لم تلتزم بالاتفاق بل وبالقانون التأسيسي لمجلس التعاون الخليجي، فإن الإجراءات التي اتخذت وستتخذ، مبررة قانونا، خاصة أن جميع الدول وقعت عليه، بما في ذلك قطر بمختلف قياداتها.

شركات المونديال تنوي الانسحاب من قطر نشرت صحيفة تليغراف البريطانية تقريرا عن نية الشركات الإنشائية الأجنبية المشاركة في استعدادات كأس العالم 2022 في قطر الخروج من البلاد.

المزيد من سكاي نيوزعربية

سكاي نيوز عربية
سكاي نيوز عربية
image beaconimage beaconimage beacon