أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

كييف مستعدة لإجراء استفتاء شامل لنظام الحكم في البلاد

شعار dw.com dw.com 14/04/2014 Deutsche Welle
© 2014 DW.DE, Deutsche Welle

الرئيس الأوكراني تورتشينوف يشير إلى إمكانية تنظيم استفتاء في البلاد، وذلك تزامنا مع الانتخابات الرئاسية المقررة في نهاية مايو. فيما طالبت موسكو بمشاركة الناطقين بالروسية في صياغة الدستور.

تحدث الرئيس الأوكراني الانتقالي الكسندر تورتشينوف في البرلمان اليوم الاثنين (14نيسان/ أبريل 2014) عن إمكانية تنظيم استفتاء حول نظام الحكم في البلاد، بالتزامن مع الانتخابات الرئاسية المقررة في 25 أيار/ مايو. وقال تورتشينوف خلال اجتماع للقادة السياسيين "لسنا ضد" اقتراع من هذا النوع، مؤكدا أن "غالبية الأوكرانيين سيؤيدون أوكرانيا غير قابلة للتقسيم ومستقلة وديمقراطية وموحدة". ويطالب انفصاليون في شرق البلاد باستفتاء حول إلحاق المنطقة بروسيا أو "إقامة نظام فدرالي".

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد قال اليوم الاثنين إن المناطق الشرقية الناطقة بالروسية في شرق أوكرانيا يجب أن تشارك في صياغة الدستور الذي سيطرح في استفتاء تجريه كييف بشأن الشكل الذي يجب أن تكون عليه أوكرانيا. وأضاف متحدثا في مؤتمر صحفي، بعد لقائه نظيره السوداني، إن تقسيم أوكرانيا ليس من مصلحة روسيا ولكن موسكو تريد أن تعامل كييف كل مواطنيها على قدم المساواة.

كما نفى لافروف المزاعم الأوكرانية والأمريكية بوجود عملاء سريين لروسيا يثيرون اضطرابات في شرق أوكرانيا وقال إنه يطلب تفسيرا لتقارير إعلامية بزيارة جون برينان مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية لكييف. وقال لافروف "نريد خصوصا أن نفهم ما تعنيه المعلومات عن زيارة طارئة قام بها مدير السي آي ايه السيد برينان إلى كييف". وأضاف في مؤتمر صحافي "لم يقدموا لنا حتى الآن توضيحات مقنعة".

من جهة أخرى، هاجم لافروف الموقف الغربي وقال إن "النفاق يتخطى الحدود" في رد فعل الغربيين على الأحداث في أوكرانيا. وأضاف لافروف "يمكننا أن نتذكر أن أعمال العنف في ميدان (ساحة الاستقلال في كييف مركز الحركة الاحتجاجية) التي أسفرت عن سقوط عشرات وعشرات القتلى وصفت بالديمقراطية، بينما يتحدثون عن الإرهاب بشأن التظاهرات السلمية التي تجري الآن في جنوب شرق" أوكرانيا.

في غضون ذلك قال شاهد عيان لوكالة أنباء رويترز إن 100 انفصالي على الأقل من الموالين لروسيا يهاجمون مقر الشرطة في مدينة هورليفكا بشرق أوكرانيا منذ صباح اليوم الاثنين.

على صعيد متصل، طالب منسق الحكومة الألمانية للشؤون الروسية غيرنوت إرلر روسيا بأن تنأى بنفسها عن الموالين لها في شرق أوكرانيا. وقال إرلر اليوم الاثنين في تصريحات لمحطة "دويتشلاند راديو كولتور" الألمانية: "سيكون من المهم جدا من الناحية السياسية إذا كان هناك تصريح روسي بأنه لا يوجد نية على الإطلاق لمواصلة سيناريو القرم أو الاعتراف بأي استفتاءات"، مؤكدا أن ذلك من شأنه المساهمة في تهدئة الوضع بصورة كبيرة. وذكر إرلر أن روسيا تهدف من تصرفها العدواني في الأزمة الأوكرانية إلى "عدم إنجاح ما حدث في ميدان الاستقلال".

كما ذكرت الحكومة الألمانية أن هناك دلائل على دعم روسيا للمجموعات الانفصالية المسلحة في شرق أوكرانيا. وقالت نائبة المتحدث باسم الحكومة الألمانية كريستيانه فيرتس اليوم الاثنين في برلين: "هناك الكثير من الأمور التي تشير إلى حصول المجموعات المسلحة النشطة في شرق أوكرانيا على دعم من روسيا". وأضافت فيرتس: "عندما نرى ظهور زي نظامي وتسليح لبعض هذه المجموعات فإن الأمر لا يمكن أن يدور حينها حول قوى دفاع ذاتية مشكلة من مدنيين بصورة تلقائية".

ح.ع.ح/ ف.ي (رويترز، أ.ف.ب)

المزيد من Deutsche Welle

image beaconimage beaconimage beacon