أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

ليفني تدعو إلى اعتبار هجمات المستوطنين أعمالا "إرهابية"

شعار dw.com dw.com 04/05/2014 Deutsche Welle
© 2014 DW.DE, Deutsche Welle

في تطور جديد في ملف الاستيطان واليمين الإسرائيلي المتطرف دعت وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني إلى التعامل مع هجمات المسستوطنين والمتطرفين اليهود ضد الفلسطينيين كأعمال "إرهابية".

دعت وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني اليوم الأحد (الرابع من نيسان/ أبريل 2014) إلى التعامل مع هجمات المستوطنين والمتطرفين اليهود ضد الفلسطينيين أو الإسرائيليين العرب كأعمال "إرهابية". وقالت ليفني لإذاعة الجيش الإسرائيلي "أستطيع أن أؤكد لكم بأنه لا يوجد أي سبب سياسي (للنتائج المحدودة التي حققتها قوات الأمن) يجب علينا فقط أن نقبل بأن هنالك إرهابيين يريدون تحويل المجتمع الإسرائيلي إلى مجتمع تسود فيه الكراهية".

وأشارت ليفني إلى أنها ستعقد اجتماعا عاجلا مع وزير الأمن الداخلي اسحق اهرونوفيتش هذا الأسبوع بحضور مسؤولين من الشرطة وجهاز الأمن الداخلي "الشين بيت" والجيش والسلطات القضائية لوضع خطة عمل. وتأتي مقابلة ليفني بينما تصاعدت في الأسابيع الأخيرة عمليات "دفع الثمن" التي ينتهجها مستوطنون متطرفون ضد أهداف فلسطينية أو أهداف لعرب إسرائيل.

بدوره ندد الرئيس السابق لجهاز الأمن الداخلي "الشين بيت" كارمي غيلون برفض أجهزة الأمن الإسرائيلية الحالية "التعامل مع هذه المجموعات الصغيرة اليهودية باعتبارها مجموعات إرهابية". وقال "في جهاز الأمن الداخلي لا وجود لعبارة لا يمكننا، ... هي بالأحرى ... لا نريد".

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية الأحد أن مئات من المستوطنين في مستوطنة يتسهار شمال الضفة الغربية هاجموا مساء السبت رجال شرطة إسرائيليين كانوا يحققون في مزاعم اعتداءات ضد العرب تضاعف عددها مؤخرا. وقالت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا سمري لوكالة فرانس برس "تمت مهاجمة أفراد من الشرطة من قبل مئات السكان الذين قام بعضهم بإلقاء الحجارة على قوات الأمن".

وأشارت سمري إلى أن الشرطة جاءت لمداهمة منزل زوجين من المستوطنين يشتبه في قيامهما بكتابة شعارات معادية للمسلمين في 18 من نيسان/ أبريل الماضي في مسجد في أم الفحم شمال إسرائيل، وأوقفتهما على ذمة التحقيق. وكشفت سمري أنه كُتبت شعارات معادية للعرب مثل "دفع الثمن" وأخرى تمجد الحاخام مئير كاهانا مؤسس حركة كاخ العنصرية المعادية للعرب في موقع شمال غرب القدس غداة تخريب حقل في الضفة الغربية.

وكانت الخارجية الأميركية قد استنكرت في تقريرها السنوي عن الإرهاب الذي نشرته الأربعاء الماضي، عدم قيام السلطات الإسرائيلية المختصة بمواجهة اعتداءات متطرفين إسرائيليين وخصوصا مستوطنين في الضفة الغربية المحتلة على الفلسطينيين، قائلة إنها "لم تستتبع بملاحقات".

ويشار إلى أن المستوطنين المتطرفين ينتهجون سياسة انتقامية منهجية تعرف باسم "دفع الثمن" وتقوم على مهاجمة أهداف فلسطينية، وكذلك مهاجمة جنود في كل مرة تتخذ السلطات الإسرائيلية إجراءات يعتبرونها معادية للاستيطان. وتشمل تلك الهجمات تخريب وتدمير ممتلكات فلسطينية وإحراق سيارات ودور عبادة مسيحية وإسلامية وإتلاف أشجار زيتون. ونادرا ما يتم توقيف الجناة.

أ.ح/ ع.ش (أ ف ب)

المزيد من Deutsche Welle

image beaconimage beaconimage beacon