أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

مدرسو الفلسفة في البرازيل يفضلون دروغبا على نجومهم

شعار dw.com dw.com 15/06/2014 Deutsche Welle
© 2014 DW.DE, Deutsche Welle

من كان يظن أن برازيليين يمكن أن يشجعوا فريقا غير فريقهم؟ مدرسو الفلسفة في البرازيل يفضلون المهاجم المخضرم ديدييه دروغبا على نجومهم ويشجعون منتخب ساحل العاج حتى لو لعب مع البرازيل في أحد الأدوار الفاصلة.

من الطبيعي أن يتعلق البرازيليون بنجم منتخبهم الشاب نيمار وبأدائه، خصوصا عقب تسجيله هدفين في مرمى كرواتيا في مباراة الافتتاحية بكأس العالم لكرة القدم، لكن أن تشجع فئة من البرازيليين منتخبا آخر، فهذا ليس بالطبيعي. وبالفعل يقف مدرسو الفلسفة في البرازيل بقوة خلف مهاجم آخر من فئة الكبار وهو ديدييه دروغبا النجم المخضرم القادم من ساحل العاج.

حمل أحد مدرسي الفلسفة ويدعى لويز نيلسون لافتة كتبت عليها عبارة "مدرسو الفلسفة في البرازيل يشجعون ساحل العاج"، وذلك أثناء سفره من ساو باولو، حيث يقيم، إلى ريسيفي لرؤية المهاجم المخضرم ديدييه دروغبا. وقال لويز نيلسون، لرويترز خارج الفندق الذي يقيم فيه منتخب ساحل العاج في ريسيفي "بدأت في متابعة ساحل العاج في عام 2006. أعشق الطريقة التي يؤدي بها دروغبا ونهجه في اللعب".

تشجيع ساحل العاج ضد البرازيل بسبب الفساد

ولم يكتف نيلسون بهذا بل مضى إلى أكثر من ذلك حين قال إنه سيدعم ساحل العاج حتى وإن لعبت أمام البرازيل في دور الثمانية. وأضاف المدرس البرازيلي أنه واحد من بين الكثيرين من البرازيليين الذين خاب أملهم بسبب الفساد المستشري في البلاد وهو ما يشكل سببا من الأسباب لتحوله لتشجيع ساحل العاج.

وقال نيلسون، وقد بدا عليه الاكتئاب "في كل مرة يشقون فيها طريقا تتبقى أموال إلا أنها تختفي بعدها"، وذلك في إشارة إلى الفساد. وأضاف نيلسون الذي يأمل في لقاء بطله المفضل قبل أن يستقل حافلة منتخب ساحل العاج متجها إلى الملعب "لا يجدي دوما أن يتم تضمين كرة القدم في دروس الفلسفة." وأضاف "يجدي هذا في بعض الأحيان إلا أن الأمر ليس سهلا دائما."

دروغبا والفوز على اليابان

وفازت ساحل العاج على اليابان 2-1 في المباراة الأولى لهما بالمجموعة الثالثة بكأس العالم أمس السبت (14 حزيران/ يونيو 2014). وتأخرت ساحل العاج بهدف رائع سجله كيسوكي هوندا في الشوط الأول لكن دخول ديدييه دروغبا كبديل كان العامل المحفز لقلب الأمور رأسا على عقب في الشوط الثاني حيث سجلت ساحل العاج مرتين في ثلاث دقائق.

ويتم الحكم على المدربين دائما بقدرتهم على اتخاذ قرارات شجاعة ووضع صبري لاموشي مدرب ساحل العاج رقبته على المحك بالإبقاء على دروغبا بين البدلاء لصالح المتألق بوني. وقال الفرنسي لاموشي للصحفيين "عندما دخل ديدييه دروغبا الملعب تغير كل شيء. حين تمتلك لاعبا مثله في الملعب فأنت محظوظ للغاية."

وأضاف "بالطبع شعر بإحباط لوجوده بين البدلاء لكن إذا رأيتم السعادة التي كان عليها حين انتهت المباراة... إنه بطل." وكانت لساحل العاج لحظات تألق أيضا وأظهر لاعب الوسط يايا توري في بعض الأوقات لمحات من قوته الهائلة. لكن اللمسة الأخيرة كانت غائبة بينما كان دروغبا يسير جيئة وذهابا خارج خطوط الملعب قبل اشتراكه في الدقيقة 62.

وبعد الفوز باستاد برنامبوكو أصبح رصيد ساحل العاج ثلاث نقاط في صدارة المجموعة الثالثة بالتساوي مع كولومبيا التي هزمت اليونان 3 - صفر في وقت سابق يوم السبت.

أ.ح/ ع.خ (رويترز)

المزيد من Deutsche Welle

image beaconimage beaconimage beacon