أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

مصر الحكم بإعدام المرشد العام للاخوان ومئات من أنصار مرسي

شعار dw.com dw.com 28/04/2014 Deutsche Welle
© 2014 DW.DE, Deutsche Welle

قضت محكمة مصرية بإعدام المئات من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي المرشد العام للاخوان المسلمين محمد بديع، فيما قضت بإلغاء حكم إعدام مئات آخرين وتثبيت حكم إعدام نحو 150 كانت قد أحالت أوراقهم لمفتي الجمهورية الشهر الماضي.

حكمت محكمة جنايات المنيا جنوب مصر، اليوم الاثنين (28 نيسان / ابريل) بالإعدام على 683 متهما من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، من بينهم المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين محمد بديع، في أحداث عنف في المنيا حسبما قال مسؤول في النيابة ومحام لفرانس برس.

ونقلت فرانس برس عن المحامي العام لنيابات شمال المنيا عبد الملك عبد الرحيم ومحام قولهما، إن محكمة جنايات المنيا أحالت أوراق 683 متهما مؤيدا لمرسي للمفتى في أحداث عنف وقعت في المنيا في آب/ اغسطس الفائت، كما أكدا أن المحكمة ألغت عقوبات إعدام بحق 492 من أصل 529 من أنصار مرسي صدرت في آذار/مارس في المنيا. وكانت المحكمة قد أحالت أوراقهم للمفتي الشهر الماضي تمهيدا لإصدار حكم بإعدامهم في قرار أثار غضب الحكومات الغربية ومنظمات حقوق الانسان. وقد أحال القاضي سعيد يوسف أوراق المتهمين إلى المفتي ليبدي رأيه الشرعي في الحكم، لكن رأيه استشاري وغير ملزم. وإذا أصدر القاضي حكمه اليوم الاثنين بالإعدام، فإنه يمكن استئناف الحكم. وقد تخفف العقوبة في درجات تقاض أخرى. ومعظم المتهمين يحاكمون غيابيا ولا يحاكم حضوريا سوى 147 شخصا.

وصدر قرار الإحالة للمفتي يوم 24 مارس/ آذار بعد يومين فقط من بدء المحاكمة التي تتعلق بأعمال عنف قتل فيها رجل شرطة في أغسطس/ آب بمحافظة المنيا في صعيد البلاد. وقالت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إنهما أُصيبتا "بالفزع" بعد صدور الحكم. وتقول منظمات حقوقية إن المحاكمة شهدت جلسة واحدة ومنع فيها المحامون من الترافع ولم تقدم النيابة أي أدلة.

وفي سياق متصل، قضت محكمة جنايات مدينة المنيا أمس الأحد بحبس 42 من أنصار الرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي من ثلاث إلى 15 سنة بعد إدانتهم في تهم متعلقة بأعمال عنف، حسبما أفاد مصدر قضائي. وقال المصدر إن الاحكام صدرت برئاسة القاضي سعيد يوسف صبري، وهو نفس القاضي الذي أصدر حكما بإعدام 529 مناصرا لمرسي الشهر الماضي. وأثار هذا الحكم غضبا دوليا ضد مصر. واندلعت اعمال عنف في المنيا وفي عدة مدن مصرية بعد فض السلطات المصرية لاعتصامين للاسلاميين في القاهرة في آب/ أغسطس الماضي بالقوة ما خلف مئات القتلى من المعتصمين. وعزل الجيش المصري الرئيس الاسلامي في الثالث من تموز/يوليو الفائت إثر احتجاجات شعبية حاشدة عبر البلاد.

ش.ع/ ع.ج (أ.ف.ب، رويترز)

المزيد من Deutsche Welle

image beaconimage beaconimage beacon