أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

موقع فلسطيني ضمن الفائزين بجوائز البوبز 2014

شعار dw.com dw.com 07/05/2014 يان بروك/ ابتسام فوزي
© 2014 DW.DE, Deutsche Welle

للمرة العاشرة اجتمع خبراء من دول العالم في برلين لتحديد المشاريع الفائزة بجائزة البوبز DW لأفضل الأنشطة على شبكة الانترنت لهذا العام.و اختارت لجنة التحكيم ستة مشاريع مميزة على الإنترنت.

خاض أعضاء لجنة تحكيم مسابقة "البوبز" مناقشات افتراضية على شبكة الإنترنت لا تقل حدتها عن المناقشات التي تتم على أرض الواقع. تحمل تغريدات أعضاء لجنة التحكيم انطباعاتهم وآراءهم حول المشاريع المرشحة. وشهدت الدورة العاشرة لجائزة البوبز مناقشات عديدة شارك فيها 15 من خبراء الإنترنت حول العالم ففاز 6 من بين أكثر من ثلاثة آلاف مشروع مشارك.

أفضل مدونة

فاز المصور المصري مصعب الشامي بجائزة أفضل مدونة عن صوره المعبرة التي لا تقتصر على رصد الأحداث الراهنة في القاهرة فحسب بل تمتد لتسجيل حكايات من الحياة اليومية المصرية. واختارت مجلة "تـايم" الأمريكية عام 2013 صورة للمصور الشاب لتكون على قائمة أفضل عشر صور للعام. و أرجعت لجنة التحكيم اختيار الشامي للفوز بالجائزة إلى أنه يجسد بطريقة مميزة، الفجوة التي تتخلل المجتمع كما أن صور الشامي التي تقول الكثير قادرة على التأثير بشكل كبير في وقت يشهد زيادة في حدة الجدل.

أفضل نشاط على الشبكات الاجتماعية

أختير موقع "Visualizing Palastine" للفوز بجائزة أفضل نشاط على الشبكات الاجتماعية. يقدم الموقع معلومات بيانية حول الوضع في المناطق الفلسطينية. لا تقتصر المعلومات التي يقدمها الموقع على القضايا الخلافية محل النقاش المستمر مثل المستوطنات الإسرائيلية فحسب بل يمتد لقضايا أخرى لها علاقة بالبيئة والرعاية الطبية والتعليم. عللت عضو لجنة التحكيم جورجيا بوبلفيل من ترينيداد وتوباغو اختيار هذا الموقع بكونه نجح في "النزول بصراع شديد التعقيد ومكتظ بالمشاعر إلى مستوى مفهوم وتصويره" .

حرف الإبداع الصيني

كانت الجائزة من نصيب صيني يتمتع بموهبة لغوية عالية. ويدير الفائز الذي لم يكشف عن اسمه الصحيح لأسباب أمنية، خدمة تدوين صينية قصيرة يعرف نفسه من خلالها باسم "weicombo" ويقوم يوميا بالتعليق على الأحداث اليومية بحرف واحد من اللغة الصينية. ومع تغييرات بسيطة في شكل الحرف وطريقة كتابته تبدو الرسالة ساخرة من الأحداث اليومية. وصارت تعليقات "weicombo" بمثابة اللغز اليومي للعديد من الأشخاص الذين يحرصون على متابعة ما يكتبه. وتعقيبا على هذا الاختيار قالت الكاتبة الصينية وعضو لجنة التحكيم، تينتشي مارتن-لياو:"وجد Weicomboطريقة ذكية وشديدة الإبداع للتحايل على الرقابة في الصين. ألغازه اللغوية ليست سياسية فحسب بل خفيفة الظل أيضا لذا فهو يتمتع بحب متابعيه".

جائزة منتدى DWالإعلامي العالمي

ينطلق منتدى الإعلام العالمي لهذا العام (في الفترة بين 30 حزيران/يونيو و 2 تموز/يوليو) تحت عنوان "من المعلومات إلى المشاركة- تحديات تواجه الإعلام". تقام مسابقة البوبز في المنتدى من خلال"Khabar Lahariya" وهو اسم صحيفة أسبوعية تصدر في ست لهجات هندية ويتم تحريرها وإدارتها منذ 12 عاما من قبل مجموعة من النساء، تعلم معظمهن الكتابة والقراءة في سن متأخرة. تستهدف الصحيفة سكان القرى في شمال وشرق الهند حيث لا ينتشر الإنترنت. أصبحت الصحيفة مصدر المعلومات الأهم بالنسبة للكثيرين في هذه المناطق. وتقول المدونة وعضو لجنة التحكيم روحيني لاكشاني:"الصحيفة مثال واضح على ارتباط الديمقراطية بوضع المعلومات في متناول الجميع".

كتب صوتية للمكفوفين

يسمح مشروع "BanglaBraille" بتحويل الكتب المدرسية للصورة الرقمية وتحميلها مكتوبة بطريقة "برايل" الخاصة بفاقدي البصر. ويرفع القائمون على الموقع العديد من مواضيع الكتب المدرسية كملفات صوتية. يذكر أن عدد فاقدي البصر بين طلبة المدارس في بنغلاديش يقدر بأكثر من 50 ألف شخص لا يجدون الكتب المدرسية المناسبة لحالتهم. يعتمد الموقع على شبكة من المتطوعين الذين يقومون أيضا بجمع التبرعات. وعن هذا المشروع يقول عضو لجنة التحكيم شاهيدول علام من بنغلاديش:"حسّن موقع BanglaBrailleمن طريقة حياة كثير من التلاميذ في بنغلاديش بشكل ملحوظ كما أنه يتصدى لمشكلة تهملها بشدة السلطات في بلادنا ".

جائزة " مراسلون بلا حدود "

تذهب جائزة "مراسلون بلا حدود" هذا العام لموقع "YanukovychLeaks" الأوكراني الذي تتولى إدارته مجموعة من أوكرانيا وغرب أوروبا ويقومون بجمع مستندات ووثائق عثر عليها في فيلا رئيس الوزراء السابق يانكوفيتش قبل فراره منها.

عن قرار اللجنة يقول كريستيان مير المدير التنفيذي للفرع الألماني لمراسلين بلا حدود وعضو لجنة التحكيم:"من المهم للغاية دعم الصحفيين المنتقدين لاسيما في هذه المرحلة المتأزمة. يجب علينا تشجيعهم على مواصلة طريقهم رغم المخاطر".

كانت مؤسسة DW قد أطلقت عام 2004 فكرة "البوبز- أفضل نشاط على الإنترنت" بهدف دفع حرية التعبير على شبكة الإنترنت ودعم تبادل المعلومات دون رقابة. ويقول كريستيان مير:" أعتقد أن مسابقة البوبز أوضحت خلال الأعوام العشرة الأخيرة مدى تأثير مثل هذه الجوائز..ساعدت البوبز العديد من الفائزين بالجائزة في مواصلة العمل في ظل أنظمة مستبدة كما نجحت الجائزة في الحد من الرقابة أحيانا ".

الكاتب: يان بروك/ ابتسام فوزي

المحرر: ملهم الملائكة

المزيد من Deutsche Welle

image beaconimage beaconimage beacon