أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

مونديال البرازيل - تحديات بسبب الحرارة الشديدة

شعار dw.com dw.com 16/05/2014 جسيكا بالير/ أخيم زيغيلو
© 2014 DW.DE, Deutsche Welle

يواجه جميع المشاركين في بطولة العالم القادمة لكرة القدم في البرازيل تحديات كبيرة بسبب الحرارة الشديدة التي تميز المناخ هناك. فهل من المرجح أن يفوز منتخب ألماانيا ببطولة العالم رغم مثل هذا التحدي؟

من المعروف أن منتخبات البرتغال وغانا والولايات المتحدة ستكون أولى الخصوم أمام المنتخب الألماني في المنافسة على بطولة العالم لكرة القدم في البرازيل، غير أنه من المحتمل أن تصبح قساوة الطقس هناك أقوى خصم للمنتخب الوطني الألماني لكرة القدم، وليس اللاعبين المشهورين عالميا مثل كريستيانو رونالدو وكيفين برينس بواتينغ. فمباريات الألمان ضد خصومهم من سالفادور وفوتاليزا وريسيف ستجرى بعد الظهر بالتوقيت المحلي، عندما تبلغ درجة الحرارة في البرازيل ذروتها. وبينما تسود حرارة شديدة في فورتاليزا التي تقع مباشرة على خط الاستواء، تسيطر على ريسيف وسالفادور خلال حزيران/يونيو بالإضافة إلى شدة الحرارة العالية جدا رطوبة بمستوى 85 بالمائة في ريسيف، أي بزيادة 20 بالمائة على متوسط نسبة الرطوبة في ألمانيا خلال الصيف.

التأقلم خلال عشرة أيام

"اذا كان المرء غير متعود على القيام بنشاط جسدي في محيط حار جدا، فإن إنجازاته تنخفض بشكل ملموس"، كما يقول الطبيب ماركوس دي ماري من الجامعة الألمانية للرياضة في كولونيا الألمانية. ويشير إلى أن "الحرارة الشديدة تؤثر مباشرة على عملية التمثيل الغذائي في جسم الإنسان". ويضيف الطبيب: "هناك دراسات تقول إن عملية تأقلم الجسم تستغرق 10 أيام بالمتوسط. وينبغي أن يتوجه منتخب الاتحاد الألماني لكرة القدم إلى البرازيل في موعد مبكر مناسب"، فالجسم الإنساني يتعود على الحرارة الشديدة في مراحل مختلفة ويبدأ بالعرق بشكل أسرع لتسوية درجة حرارته. وعلاوة على ذلك تختلف متكونات العرق. ومن الضروري تعويض المعادن التي يتضمنها العرق. ويمكن لللاعبين الألمان أن يبدأوا بعملية التعود قبل وصولهم إلى البرازيل، كما يقول ماركوس دي ماري. ويضيف: "من الضروري أن يكون نظام القلب والأوعية الدموية عاديا ومستوى التدريب عاليا. ومرة بعد الأخرى ينبغي مواجهة الحرارة حتى يتعود الجسم عليها. وعلاوة على ذلك ينبغي تناول كميات إضافية من الحديد والفيتامينات خلال فترات معينة"، فإذا تم تزويد الجسم بكميات إضافية منها لأجل قصير فقط، فقد يتعرض الجسم لمخاطر مزمنة بسبب سوء التزويده المزمن.

التشنج والإغماء نتيجة افتقار الجسم إلى الماء

يعتبر ملعب ماناوس الواقع في شمال شرق البرازيل من أكثر الملاعب صعوبة، فمنطقه تتسم بفترات جفاف طويلة. ومرارا تشهد ضواحي المدينة الجنوبية أمطارا شديدة. "لا تشكل الحرارة الشديدة مشكلة كبيرة، غيرأن المشكلة الكبيرة تكمن في وجود فوارق في درجة الرطوبة من مكان لآخر. فإذا كانت درجة الرطوبة عالية، فإن العرق يتقطر، أي أنه لا يتبخر ولا يساهم في تبريد الجسم، كما يشرح البروفسور هنس يواخيم أيبل كوريولانو من معهد علم وظائف الأعضاء التابع للجامعة الألمانية للرياضة في كولونيا. ويشيرإلى أن فقدان الجسملكميات كبيرة من الماء والمواد المعدنية قد يؤدي إلى وضع المعانات وارتفاع حرارته إلى حد غير اعتيادي وإلى التشنج وربما إلى الإغماء. ولذلك ينصح البروفسور بتناول كميات كافية من المشروبات أثناء فترة المبارايات.

مدرب المنتخب الألماني يواخيم لوف يعي طبعا أن الظروف المناخية المختلفة ستعرض اللاعبين لتحديات شاقة. ولذلك فإنه يتحدث خلال عملية اختيار أعضاء المنتخب عن "لاعبين قادرين على التكيف". ويضيف: "بطبيعة الحال، فإنه من الصعب الفوز بالمباريات ضد منتخبات المجموعة الأولى من المنافسين، فالمشاركة في ظل الحرارة الشديدة خلال ثلاثة مباريات تتطلب توفر قدرات خاصة."

الكاتب: جسيكا بالير/ أخيم زيغيلو

المحرر: عبدالحي العلمي

المزيد من Deutsche Welle

image beaconimage beaconimage beacon